"حظر أسرى الاحتلال بعكا إسكات للأصوات المعارضة للاحتلال"

"حظر أسرى الاحتلال بعكا إسكات للأصوات المعارضة للاحتلال"

توجّهت رئيسة اللجنة البرلمانيّة للنهوض بمكانة المرأة، النائبة عايدة توما – سليمان، في رسالة عاجلة إلى بلديّة عكّا واللجنة التحضيريّة للمهرجان المزمع تنظيمه في المدينة، مطالبة إياهم بالعدول عن القرار بإلغاء عرض "أسرى الاحتلال" للمخرجة عينات فايتسمن، ومنعه من الاشتراك في المنافسة في مهرجان عكّا.

وفي رسالتها استنكرت النائبة توما – سليمان بشدّة، قرار بلديّة عكّا واللجنة التحضيريّة للمهرجان إذ أكدت النائبة أنّ "التدخّل الذي قامت به اللجنة، يثير القلق ويندرج ضمن سياسة كمّ الأفواه العامّة التي تعصف بكافّة مناحي الحياة في الدولة، والتي تمسّ مسًا خطيرًا بحريّة التعبير وقيم الديمقراطيّة وحقّ الجمهور بالاستماع الى آراء لا تنسجم مع تيار اليمين الحاكم".

وأكدت النائبة توما – سليمان في رسالتها، على أنّ قرار المستشار القضائي الأخير يمنع إلغاء العروض الفنيّة والأفلام بسبب المحتوى والتوجّه السياسي للعروض. ونشر المستشار القضائي للحكومة، الشهر الماضي، رسالة تؤكد أنّ حملة التدخلات التي تقوم بها وزيرة الثقافة ميري رغف، هي تدخّلات غير قانونيّة وتمسّ مسًا خطيرًا بحريّة التعبير.

وفي نهاية رسالتها أكّدت النائبة توما - سليمان أنّ ادعاءات بلديّة عكا واللجنة التحضيريّة مرفوضة جملة وتفصيلًا، إذ ادعت البلديّة أنّ منع العرض يأتي لتجنّب توتير العلاقات بين العرب واليهود في عكا.

وقالت النائبة أن "ادعاءات البلديّة حول الحفاظ على العلاقات بين العرب واليهود هي مجرّد محاولة لتجميل توجّهات البلديّة الهادفة لإسكات أي صوت معارض للاحتلال وداعم لحقوق الشعب الفلسطيني، هكذا توجّه يهدف إلى فرض رواية واحدة ذات توجّهات تندمج مع سياسة اليمين الحاكم وتمسّ بحقّ سكّان عكّا العرب واليهود بالاستماع إلى أصوات ورواية تعارض سياسة حكومة الاحتلال والعنصريّة".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"