هايزنبرغ يحافظ على إمبراطورية المخدرات في مواجهة "لعبة العروش"

هايزنبرغ يحافظ على إمبراطورية المخدرات في مواجهة "لعبة العروش"
(فيسبوك)

لا يزال مسلسل breaking bad الأميركي، حتّى على الرغم من مرور أربع سنوات على انتهاء موسمه الأخير، يسيطر على المشهد الدرامي في الولايات المتحدة والعالم، جنبًا إلى جنب مع مسلسل "لعبة العروش"، الذي تنتجه شركة "إتش بي أو" بموسمه السابع.

وتعتبر شخصية "والتر وايت"، التي أداها الممثل براين كرانستون، من الشخصيات الجدلية في تاريخ "صناعة الشخصيات"، سواء على المستوى الدرامي، أو الروائي، وهو ما يظهر بشكل جلي، خلال تطور الشخصية إلى النقيض تقريبًا، خلال خمس أجزاء تمّ عرضها حتّى عام 2013.

وحَل والتر وايت في المركز الأول في قائمة مجلة Time لأكثر الشخصيات الخيالية تأثيراً في 2013.

والمسلسل هو مسلسل جريمة درامي أميركي، من تأليف وإنتاج فينس غيليغان، والذي تم تصويره وإنتاجه في مدينة ألباكركي نيومكسيكو.

ويتحدث المسلسل، حول شخصية "والتر وايت"، معلم مادة الكيمياء في إحدى المدارس الثانوية، والذي يتم تشخصيه بأنّه مصاب بمرض سرطان الرئة غير القابل للعلاج، ما يجعله يفكّر مرة أخرى في حياته "المملة" التي أنفقها على "لا شيء".

ويتجه والتر وايت، إلى عالم الجريمة، وتحديدًا إلى إنتاج وبيع الميثامفيتامين، بهدف تأمين المستقبل المادي لعائلته قبل رحيله.

وبدأ والتر وايت بتصنيع مادة الميث الأزرق، التي وصلت نقاوتها إلى 99.1%، وهو أعلى ما حصل عليه كيميائي في مجال البلوريات، إذ كانت تصل نسبة نقاوة الميث، إلى 75% على أعلى تقدير، ليأتي والتر وايت ويقلب الموازين كاملة، ويبدأ ببناء إمبراطورية المخدرات المنشودة.

وفي قرار اتخذته كبرى شركات الإنتاج، ومما لا شكّ فيه أنّهم ندموا أشدّ الندم، وهو رفضهم إنتاج المسلسل، من قبل "إتش بي أو" و"شو تايم" و "إف إكس" و"تي إن تي"، وذلك بحجة أنّه لن يحقق النجاح المطلوب منه، ليتربع المسلسل بعد ذلك، على عرش المسلسلات العالمية، حتّى بعد 4 سنوات على انتهائه.

ومع عودة الموسم الجديد من مسلسل "لعبة العروش"، بدأ الجدل يعود بين عشّاق المسلسلين، "لعبة العروش" و"اختلال ضال"، لتوضع الشخصيات على "المحك"، وأولها "هايزنبرغ" في مواجهة "الشتاء القادم".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018