ريغيف تحرّض على بكري لمشاركته بمهرجان ثقافي في بيروت

ريغيف تحرّض على بكري لمشاركته بمهرجان ثقافي في بيروت

طالبت وزيرة الثقافة والرياضة في الحكومة الإسرائيلية، ميري ريغيف، المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، بفتح تحقيق ضد الفنان والممثل الفلسطيني، ابن قرية البعنة، محمد بكري، بادعاء "زيارة دولة معادية والتحريض ضد الدولة"، استمرارًا بحملة تحريضها المستمرة.

وادعت الوزيرة ريغيف، أن الممثل والمخرج المعروف محمد بكري، المتواجد حاليًا في العاصمة اللبنانية بيروت، ليحل ضيفًا على مهرجان "أيام فلسطينية" الثقافي، "أدلى بتصريحات وصف فيها إسرائيل بالعدو الصهيوني، وأن الدول العربية التي تقيم معها علاقات تعتبر خائنة".

وأضافت ريغيف، التي لا تفوّت فرصة لممارسة هجومها على كل مركبات المشهد الثقافي في الداخل الفلسطيني، أن "بكري تجاوز الخط الأحمر وتعدى حدوده بزيارة دولة معادية لإسرائيل، ناهيك عن تصريحاته العدائية للدولة".

وتابعت الوزيرة الشعبوية اليمينية، "يجب الشروع بالتحقيق معه فو وصوله إلى البلاد، وغياب أي رد فعل صارم نحوه من قبل جهات إنفاذ القانون يمنح مثل هذا النوع من النشاطات الشرعية الضمنية".

وفي هذا الصدد، صرّح بكري لـ"عرب 48" من بيروت أنه "لن أتراجع عما قلت قيد أنملة، فالصهيونية هي عدوة شعبي ومستمرة في احتلال الأرض وسلب حرية أبناء شعبنا وتعذيبهم، وسأبقى على هذا الموقف حتى تنتهي الحركة الصهيونية إلى زوال، لأنها حركة عنصرية غير إنسانية، وتحمل مفاهيم العداء للبشرية".

وأكد أن "مسلسل التحريض المستمر لا يفاجئني، ولن يدفعني إلى التراجع عن مواقفي وتصريحاتي، أنا لم أحرض على إسرائيل، ولا على اليهود، بل على الصهيونية والاحتلال، وأناهض مواقفها بكل شدة".

واعتبر المخرج الفلسطيني، أن موقف ريغيف، لا يستحق الرد، قائلا إنها "وزيرة ثقافة غير مثقفة".

وكان بكري قد أكد خلال حديث أجراه مع صحف لبنانية، أن "فعل التطبيع مع العدو الصهيوني هو خيانة، والنقاش حوله مسألة مشينة ومرفوضة جملةً وتفصيلاً".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018