"أيام سينيمائية" ينهي الاستعدادات لإطلاق دورته الرابعة

"أيام سينيمائية" ينهي الاستعدادات لإطلاق دورته الرابعة
من فيلم "واجب"

أنهت مؤسسة "فيلم لاب - فلسطين"، التي تهدف إلى إعادة إحياء وتنشيط صناعة الأفلام في فلسطين، كافة الاستعدادات لانطلاقة فعاليات "أيام سينمائية" بدورتها الرابعة، والتي من المقرر أن تنطلق الأسبوع القادم في الفترة ما بين 17 إلى 23 تشرين الأول/ أكتوبر، في خمسة مدن فلسطينية تشمل العاصمة القدس ورام الله وبيت لحم ونابلس وغزة.

تفتتح أيام سينمائية دورتها لهذا العام بالعرض الأول لفيلم "واجب" للمخرجة آن ماري جاسر، والذي تم اختياره لتمثيل فلسطين رسميًا عن فئة أفضل فيلم بلغة أجنبية لجوائز الأوسكار، العام القادم 2018. هذا إلى جانب أكثر من 65 فيلمًا يشمل 20 فيلمًا طويلًا (روائي ووثائقي) و24 فيلمًا قصيرًا ومجموعة من الأفلام المتحركة للأطفال. ومن بين الأفلام البارزة المشاركة هذا العام الفيلم اللبناني "قضية رقم 23" لزياد دويري بطولة الممثل الفلسطيني كامل الباشا الذي حصل على جائزة أفضل ممثل في المهرجان فينيسا هذا العام عن دوره في الفيلم، "ذئب وغنم" للمخرج الأفغاني شهربانو سادات والذي تتحدث شخصيات فيلمه باللهجة الأزريكيّة، والفيلم التونسي "آخر واحد فينا" لعلاء الدين سليم مرشح تونس للأوسكار والذي حصل على أفضل عمل أول في مهرجان البندقية، والفيلم اللبناني "محبس" للمخرجة صوفي بطرس، من بطولة الفنان السوري بسّام كوسا واللبنانية جوليا قصّار.

هذا بالإضافة إلى الفيلم البريطاني "أنا، دانيال بليك" للمخرج العالمي كين لوتش المعروف بمناصرته للقضية الفلسطينية، بالإضافة إلى الفيلم التونسي "حبك هادي" إخراج محمد بن عطية، والفيلم المصري "آخر أيام المدينة" إخراج تامر السعيد، والفيلم الفلسطيني "أوربوروس" للمخرجة بسمة الشريف. بالإضافة إلى مجموعة من الأفلام الوثائقية من ضمنها الفيلم السنيغالي "الثورة لن تكون متلفزة" للمخرجة راما ثياو والفيلم اللبناني "مخدومون" للمخرج ماهر أبي سمرة.

ولأول مرة وضمن فعاليات "أيام سينمائية"، ينظم هذا العام "ملتقى صناع السينما"، والذي يهدف إلى توفير منصة تعارف وتشبيك لمحترفي عالم السينما المحليين والدوليين في فلسطين. كما ويهدف إلى تسليط الضوء على الأفلام ذات الميزانية المنخفضة نظرا لنقص فرص التمويل في المنطقة، بهدف فتح المجال لفرص تمويلية وشراكات إقليمية ودولية، وبإمكان صناع السينما المحليين والطلاب المشاركة مجانا.

هذا إلى جانب تنظيم ورشات عمل وطاولات حوار تستهدف المخرجين والمهتمين بصناعة السينما من كافة الاجيال والاعمار وبمشاركة عدد كبير من السينمائيين العرب والأجانب الذين نجح المنظمون في استقطابهم، والتي تهدف إلى تبادل الأفكار السينمائية وفتح المجال أمام المشتركين لتبادل ثقافة وتجربة صناعة الأفلام متعددة الثقافات وتطوير الرؤية السينمائية.

وللسنة الثانية على التوالي، تنجح "أيام سينمائية" باستقطاب أفلام متنافسة ضمن مسابقة "طائر الشمس الفلسطيني"، والتي خصصت لأفلام فلسطينية أو أفلام صنعت عن فلسطين. حيث يتنافس هذا العام 14 فيلمًا، 5 ضمن فئة الأفلام الوثائقية و9 أفلام ضمن فئة الأفلام القصيرة. كما وتم تشكيل لجنة تحكيم مختصّة مكونة من سينمائيين ومختصين، محليين ودوليين وعرب، والتي ستقوم بدورها باختيار الأفلام الفائزة بالمسابقة. يشار إلى أن جائزة "طائر الشمس الفلسطيني" من تصميم الفنان الفلسطيني خالد جرار.

وصرّح المدير الفني لمؤسسة "فيلم لاب - فلسطين"، المخرج حنا عطا لله: "تأتي أيام سينمائية ضمن الخطة الاستراتيجية للمؤسسة والتي تقع تحت بند تنمية الثقافة السينمائية، والهدف منها إعادة إحياء الثقافة السينمائية في فلسطين واستقطاب أكبر عدد من المشاهدين للأفلام المستقلة".

وأضاف أن "هذه السنة قمنا بالتركيز على تطوير البنية التحتية وسوق الإنتاج وهذا يأتي ضمن تنظيم "ملتقى صناع السينما" كما سعينا إلى تنظيم ورشات عمل وطاولات حوار تهدف إلى مناقشة كيفية إدخال الفيلم ضمن المنهاج المدرسي وآلية تنفيذ ذلك".

وأكّد عطا الله أنه وبالرغم من الظروف السياسية والتمويلية المعقدة، إلا أن "فيلم لاب - فلسطين" حريصة على إقامة هذه الفعالية السنوية والتي بدورها تضيف الكثير إلى الحيز الثقافي المحلي عامةً وإلى المشهد السينمائي الفسلطيني خاصةً، من خلال الأفلام المشاركة والضيوف المشاركين وكونه يساهم في تطوير آفاق سينمائية لدى الجمهور المتلقي.

وتأسست "فيلم لاب - فلسطين" عام 2014 كمؤسسة غير ربحية، تقوم رؤيتها على صناعة إنتاجية وديناميكية للأفلام في فلسطين عن طريق توفير فضاء مثالي للجمع بين صناع السينما بهدف التحفيز على التعلم، و تبادل الخبرات، وتشكيل مصدر إلهام لبعضهم البعض، بالإضافة إلى إنتاج أفلام فنية، من خلال عرض مخزون متنوع من الأفلام للجماهير.

من الجدير ذكره أن فعّاليات "أيام سينمائية" تنظم بالشراكة مع وزارة الثقافة الفلسطينية وبلدية رام الله، وبرعاية رئيسية من شركة "جوال"، وبدعم من بنك الاتحاد، شركة المشروبات الوطنية كوكا كولا، شركة سبيتاني، مجموعة سنقرط العالمية، وشركة القدس للمستحضرات الطبية. وبرعاية إعلامية من تلفزيون فلسطين وإذاعة راية إف إم. إلى جانب دعم من مانحين دوليين وبالتعاون مع العديد من المؤسسات والمراكز الثقافية الفلسطينية المحلية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018