فضائح التحرش تدفع أكاديمية الأوسكار لطرد واينستين

فضائح التحرش تدفع أكاديمية الأوسكار لطرد واينستين
هارفي واينستين (أ ف ب)

قررت الأكاديمية الأميركية لفنون السينما وعلومها، التي تمنح جوائز "الأوسكار"، طرد المنتج هارفي واينستين من صفوفها، بعدما اتهمته نحو ثلاثين امرأة بالتحرش الجنسي والاغتصاب والاعتداءات الجنسية.

وأعلنت الأكاديمية التي عقدت اجتماعا طارئا، أمس السبت، في بيان بأن "القرار حصل على أكثر من غالبية الثلثين المطلوبة". لتنفيذ قرار الطرد.

وأضاف البيان بأن الأكاديمية "لا ننأى بنفسها عن شخص لا يستحق احترام زملائه فحسب، بل نوجه رسالة نؤكد فيها أن زمن التجاهل المتعمد والتواطؤ المهين مع الاعتداءات الجنسية والتحرش في مكان العمل في أوساطنا، قد ولى".

ممارسات شائعة

وتسلط الاتهامات الموجهة للمنتج هارفي واينستين، الضوء على جملة ممارسات شائنة تبدو شائعة في أوساط هوليوود لناحية الوسائل المستخدمة من الأشخاص النافذين في هذا المجال للتحرش بالممثلات الطامحات للمضي قدما بمسيرتهن السينمائية.

وفقد وجهت حوالي عشر نساء، بينهن نجمات كأنجلينا جولي وأشلي جاد وغوينيث بالترو، اتهامات للمنتج النافذ في هوليوود هارفي واينستين بالتحرش الجنسي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018