كتاب "نار وغضب في بيت ترامب الأبيض" يتحول لمسلسل

كتاب "نار وغضب في بيت ترامب الأبيض" يتحول لمسلسل

بعد تحقيقه نسبة مبيعات قياسية، يشق كتاب "نار وغضب في بيت ترامب الأبيض"، للكاتب الصحافي مايكل وولف، طريقه نحو شاشات التلفزيون، إذ تنوي شركة انتاج هوليوودية عرضه على شكل مسلسل.

واشترت شركة "إنديفر كونتنت" للترفيه حقوق الكتاب الذي ينتقد ترامب بشدة ويكشف عددًا من عاداته في البيت الأبيض وبعض الأمور المحرجة وكذلك عددًا من الفضائح وأعمال تنم عن جهله بالسياسة.

وحقق الكتاب أعلى المبيعات، إذ بيعت 28 ألف نسخة من الكتاب، في الولايات المتحدة، في الأسبوع الأول من صدوره، علمًا أنه صدر في 5 كانون الثاني/ يناير الحالي.

وسيتولى المؤلف دور المنتج التنفيذي في المسلسل التلفزيوني، المقرّر بيعه إلى شبكات تلفزيونية عدة، وفق ما ذكرت مجلتا "فارايتي" و"هوليوود ريبورتر" الأميركيتين.

ولم تحدّد بعد أسماء المشاركين في المسلسل المرتقب أو موعد عرضه، لكن الإعلان أثار تكهنات عدة عن أسماء الممثلين الذين سيقومون بأدوار شخصيات رئيسية في البيت الأبيض.

ويصور كتاب "نار وغضب" حالة من الفوضى في البيت الأبيض، في العام الأول الذي أمضاه ترامب في الرئاسة، استناداً إلى لقاءات مكثفة أجراها مع المستشار السابق للرئيس الأميركي، ستيف بانون، وآخرين.

ويصف ترامب بـ"شخص أحمق غير مستقر وغير مؤهل لتولي الرئاسة". وكذلك نوم الرئيس وزوجته في غرف منفصلة، ونية ابنته إيفانكا تولي الرئاسة في المستقبل لتكون أول امرأة تتولى هذا المنصب في الولايات المتحدة، وعن علاقة حملته الانتخابية بروسيا.

وكان ترامب رد على الكتاب المثير للجدل مغردًا أن وولف "فاشل يلفق قصصًا من أجل أن يبيع هذا الكتاب الممل البعيد تمامًا عن الحقيقة".