النّاصرة تستذكر ريم بنّا بأمسية "مرايا الروح"

النّاصرة تستذكر ريم بنّا بأمسية "مرايا الروح"

يحتضن مركز محمود درويش الثقافيّ في الناصرة، يوم الجُمعة المقبل، أمسيةً ثقافية وفنيّة لذكرى الفنانة النصراوية الراحلة ريم بنّا، التي رحلت عن هذا العالم في آذار الماضي بعد صراع طويل مع المرض الذي قاومته لسنوات.

وتأتي الأمسية التي تحمل اسم "مرايا الروح" ضمن مشروع مركز محمود درويش الثقافي البلدي، في الاحتفاء بالشخصيات التاريخية والفنيّة والوطنية، وستُستذكرُ فيها شخصية ريم بنّا الثقافية والفنيّة والوطنية.

وتُنظّم الأمسية، دائرة الثقافة الرياضة والشباب ببلدية الناصرة، بالتعاون مع عائلة ريم، وهي بمثابة احتفاء وتكريم لريم، وستشمل عدة ورشات تبتدأ منذ ساعات الصباح، تحت عنوان "نرسم ريم بنّا" حيث يقوم الأطفال برسم ريم وبالاستماع والتعرّف على أغاني الأطفال الخاصة بها خلال كل فترة الصباح.

وسيتمّ في تمام السابعة مساءً، رفعُ الستار عن جدارية ريم بنّا، وهي جدارية ضخمة بطول أكثر من ثمانية أمتار وارتفاع 2.5 متر والتي قام برسمها مجموعة من الفنانين التشكيليين من جميع مناطق البلاد وهم؛ محمد شريف، وروان مناع، ومحمد أبو إسحق، وجمانة زعبي، وأزهار عيّاد.

وستُشارك في الأمسية المركزية، مجموعة كبيرة من الفنانين الذين أرادوا التعبير عن وفائهم لريم، ولطريقها الفني المتميّز. ومن المُقرّر أن يتمّ عرض مقاطع فيديو لأصدقاء ريم من العالم العربي.

وكانت ريم قد شاركت الغناء مع كبار الفنانين أمثال زياد الرحباني ومارسيل خليفة وأحمد قعبور، ويُعتبر رحيلها خسارة كبيرة للحركة الفنيّة الفلسطينية والعربية لما كانت تتمتّع به من رؤيا فنيّة تراثية حداثية واضحة المعالم التي ترسّخ منها الالتزام الوطنيّ.