وفاة مي سكاف طبيعيّة... وجنازتها الجمعة المقبلة

وفاة مي سكاف طبيعيّة... وجنازتها الجمعة المقبلة
الراحلة مي سكاف (صفحتها على فيسبوك)

أسفرت التحليلات العدلية والطبيّة الفرنسيّة أن وفاة الفنانة السورية البارزة، مي سكاف، الإثنين الماضي، ناجمة عن نزيف شرياني دماغي حادّ، ما يضع حدًا لشائعات حول اغتيالها.

ووفقًا للفنان السوري فارس حلو، فإن الشّرطة الفرنسية من المفترض أن تزيل الشمع الأحمر عن المنزل، صباح اليوم، السبت.

وسيتم دفن الراحلة في مقبرة مدينة دوردان في ضواحي العاصمة الفرنسيّة، باريس، يوم الجمعة المقبل، الثالث من آب/ أغسطس، على أن يطوف موكب التشييع في شوارع المدينة. وسيتم نشر برنامج العزاء كاملا يوم الإثنين المقبل.

وتركت سكاف من خلفها أسرة فاقدة، وأصدقاء مصدومين، وجمهورًا فاجعًا، ومواقف داعمة للقضيّتين السورية والفلسطينيّة، وأعمالا فنيّة جاوزت الثلاثين عملًا، بدأتها عام 1993 بمسلسل جريمة في الذاكرة عام 1992، وصولاً إلى مسلسل "أنا وإخوتي" عام 2009؛ فضلاً عن أعمال سينمائية كـ"صهيل الجهات" عام 1993 و"صعود المطر" عام 1995. كان آخرها مسلسل شاركت فيه سكاف هو "أوركيديا" والذي عُرض في شهر رمضان عام 2017.

وكان آخر ما كتبته سكاف على صفحتها على "فيسبوك" هو "لن أفقد الأمل ... لن أفقد الأمل .. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد".

وكتبت سكاف بعد أشهر من قيام الثورة السورية، على بعض المواقع الإعلامية، معبرةً عن رفضها مبدأ استقرار البلاد والذي يهدد به النظام السوري، وقالت إنه يحرم الآخرين من المعارضة والتعبير عن رأيهم. كما انتقدت عودة انتشار صورة رئيس النظام السوري بشار الأسد بكثرة في الأماكن العامة وعلى زجاج السيارات، معتبرةً أنها وسيلة لترهيب وتخويف الآخرين وليست تعبيراً عن الحب والولاء.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018