الكاتب الياباني هاروكي موراكامي يسحب ترشيحه للجائزة البديلة لـ"نوبل"

الكاتب الياباني هاروكي موراكامي يسحب ترشيحه للجائزة البديلة لـ"نوبل"
(أ ب)

أكّد المنظمون المسؤولون عن تقديم جائزة جديدة بديلة لجائزة نوبل للآداب، التي تم تأجيلها العام الحالي بسبب فضيحة جنسية، أن الكاتب الياباني، هاروكي موراكامي، سحب ترشيحه للجائزة.

وأعلن موراكامي عن قراره القاضي بالانسحاب من الجائزة، في فيسبوك، إذ أبدى امتنانه لترشيحه لكنه قال إنه يريد أن "يركز على الكتابة بعيدا عن اهتمام الإعلام".

وعملت مجموعة من الشخصيات الثقافية السويدية، على تأسيس الجائزة البديلة، بعد تأجيل تقديم جائزة نوبل للآداب هذا العام في أعقاب فضيحة جنسية في الأكاديمية السويدية التي تمنح جائزة نوبل.

وقال بيان المنظمين إنهم جميعا متحمسون، وسيُعلن اسم الفائز بالجائزة في تشرين الأول.

والمرشحون الآخرون للجائزة البديلة هم؛ الكاتب البريطاني المولد نيل جيمان، وماريس كوند المولودة في جوادلوب، وكيم ثوي الفيتنامية المولد.

وأوضح مؤسسو الجائزة في وقت سابق، أن الهدف من الجائزة، تذكير الناس بأن الثقافة والأدب لهما دور فى تعزيز الديمقراطية والشفافية دون امتياز أو تحيز فى وقت أصبحت القيم الإنسانية موضع تساؤل، وأن العمل الثقافى الجاد يحب ألا يحدث فى سياق المخالفات والإساءات.

وفُتح باب التصويت الإلكترونى لجمهور القراء، حتى يوم 14 من الشهر الماضي، من أجل اختيار القائمة القصيرة التى ستضم 4 مرشحين بشرط المساواة بين الكاتبات والكتاب، أي تضم اثنين من الكتاب واثنتين من الكاتبات، حيث يختار القراء ثلاثة منهم، والمرشح الرابع يختاره أمناء المكتبات السويدية.

وتتكوّن لجنة التحكيم من رئيس التحرير آن بالسون، وأستاذة جامعة جوتنبرج، إليزابيث لارسون، وأمينة المكتبة جونيلا ساندن، وسوف تعلن لجنة التحكيم اسم الفائز في 14 من الشهر المقبل، وهو نفس الوقت الذي يتم الإعلان فيه بشكل تقليدي. ويتم تسليم الجائزة التي تُقدر بمليون كرون سويدي، أي ما يُعادل 112ألف دولار فى الحفل.

واشترطت جائزة نوبل البديلة، على المتنافسين، سواء من داخل السويد أو من أي دولة فى العالم، شرطا وهو أن أعمال المرشحين تروي قصة البشر في العالم، عكس نوبل الأصلية التي تتطلع إلى تكريم صاحب العمل الأدبي الأكثر تميزا.

 

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية