اتحاد البث العام الإيرلندي يتيح لموظفيه مقاطعة "يوروفيجن"

اتحاد البث العام الإيرلندي يتيح لموظفيه مقاطعة "يوروفيجن"
فوز إسرائيل في دور ة المهرجان الأخيرة (أرشيفية - أ ب)

أبلغ اتحاد البث العام الإيرلندي (RTE)، خلال الأيام الماضية، موظفيه، أنه بإمكانهم مقاطعة مهرجان الأغنية الأوروبية "يوروفيجن" الغنائي الذي تنظم دورته القادمة في إسرائيل، دون التخوف من إجراءات عقابية قد تتخذ بحقهم، بحسب تقرير لصحيفة "دي جورنال" الإيرلندية.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولين كبار في اتحاد البث العام الإيرلندي، اجتمعوا بداية الأسبوع الجاري، بممثلي المنظمات المؤيدة والمناصرة للقضية الفلسطينية، وفي نهاية الاجتماع، تم التوصل إلى اتفاق تتيح للموظفين مقاطعة المهرجان الذي سينظم في تل أبيب في الثامن عشر من أيار/ مايو المقبل، لأسباب سياسية.

وأوضحت التقارير أنه خلال الاجتماع، عرض ممثلو المنظمات الداعمة للقضية الفلسطينية والتي تنشط في حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات (BDS)، تم التوقيع على عريضة وقعها 11 ألف شخص طالبوا من خلالها بمقاطعة دورة المسابقة التي ستقام في إسرائيل.

وأشارت التقارير إلى أن اتحاد البث العام الإيرلندي، سيدرس فكرة مقاطعة المهرجان رسميًا، فيما أكدت انه سيمتنع عن معاقبة موظفيه الذين سيتغيبون عن أحداث المهرجان لأسباب تتعلق بالضمير، معتبرة أن الشعب الإيرلندي بوجه عام مناصر للقضية الفلسطينية.

فيما قال نائب المنظمة الإيرلندية للتضامن مع الشعب الفلسطيني، جون دورمان، إن "إسرائيل تريد من خلال المهرجان إطهار وتصدير وجهها الجميل للعالم، بينما تسعى إلى ترسيخ النظام الاستعماري استيطاني الذي هو في الأساس نظام الفصل العنصري الوحشي "، وفي وقت لاحق، دعا دورمان اتحاد البث إلى الانسحاب من المشاركة من المنافسة في إسرائيل، وبالتالي"الوقوف على الجانب الصحيح من التاريخ ودعم الفلسطينيين في أصعب أوقاتهم".

يذكر أن 16 ألف نان وفنانة من مختلف أنحاء العالم وقعوا على عريضة على شبكة الإنترنت، تدعو إلى مقاطعة دورة المهرجان الأوروبي التي تنظم في إسرائيل، وطالبوا بإلغائها، فيما نقلت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية بيانا صاغه 100 فنان عالمي، أعلنوا من خلاله مقاطعتهم لمهرجان الأغنية الأوروبية "يوروفيجن".