"أوسكار": مبادرات لتشجيع الحضور النسائي في السينما الأميركية

"أوسكار": مبادرات لتشجيع الحضور النسائي في السينما الأميركية
مديرة الأكاديمية دون هدسون (أ ب)

تطلق أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، التي يصوت أعضاؤها البالغ عددهم ثمانية آلاف لمنح جوائز الأوسكار السنوية، سلسلة من المبادرات الجديدة التي تهدف لتشجيع مخرجات السينما، وفق ما أعلنه منظمو جوائز "أوسكار" صباح اليوم.

وجاء إعلان الأكاديمية بعد ضغوط من النساء في صناعة السينما من أجل دور أقوى وأجور أفضل وتوفير مزيد من فرص العمل خلف الكاميرا وأمامها.

وأوضح المنظمون أنّ البرنامج الذي يطلق عليه عنوان "أكشن: مبادرة الأكاديمية لدعم المرأة"، يستهدف المخرجات ومديرات الإنتاج.

ويتضمّن البرنامج منحةً دراسية لمدة عام، وغداء يجمع العاملات بقطاع السينما، ودليلًا توجيهيًّا يستهدف تحسين الربط بين النساء وفرص العمل بهذا القطاع. 

وقالت الرئيسة التنفيذية للأكاديمية، دون هدسون، في بيان إنّه "بينما نحو مستمرون في الدفاع عن قضية الإدماج، يشرفنا أن نجمع أعضاء الأكاديمية ومجتمع صناعة السينما معا لدعم النساء في جميع مراحل حياتهن المهنية".

وستقام مأدبة الغداء لنساء الأكاديمية في كل من لندن ولوس انجليس خلال الشهر الجاري، كما ستقدم المنحة الدراسية لمدة عام لمخرجة ناشئة في الولايات المتحدة وفي بريطانيا.

وتبذل الأكاديمية منذ عامين جهودًا في محاولة تنويع صفوف العاملين بها والذين يغلب عليهم البيض والمسنون والذكور، من خلال دعوة مئات النساء والملونين للانضمام إلى صفوفها، بعد أن تعهّدت في عام 2016 بمضاعفة عدد النساء والعمل على تنويع أعضائها بحلول عام 2020.

ووفق تقرير لنقابة المخرجين الأمريكية صدر في حزيران/ يونيو الماضي، فإن 16% فقط من 651 فيلمًا صدرت في الولايات المتحدة في عام 2017 كانت من إخراج نساء.