قبرص: استعادة لوحة أثرية بعد مرور 40 عاما على سرقتها

قبرص: استعادة لوحة أثرية بعد مرور 40 عاما على سرقتها
(أ ب)

 

أعلنت كنيسة أرثوذوكسية في قبرص، اليوم الأربعاء، إن لوحة قديمة جدا لشخصية دينية مسيحية، أُعيدت إليها بعد أن سُرقت في النزاع المسلح الذي أُشعل بالتدخل التركي عام 1974.

وقال مسؤول في الكنسية، إن اللوحة المصنوعة من الفسيفساء، صُنعت منذ نحو 1500 عام للقديس مرقص. 

وأشارت المسؤول إلى أن اللوحة ضُمت إلى الكثير من القطع الأثرية المُستعادة التي نُهبت في نفس الفترة، لتُشكل جميع القط الآن، محرابا مزخرفا دائريا كان يزين الكنيسة التي تعود إلى القرن السادس الميلادي في شمال البلاد. 

وسرق لوحات الفسيفساء تاجر الفنون التركي أيدين ديكمان، من كنيسة العذراء في كاناكاريا منذ نحو أربعين عاما وبيعت خارج البلاد.

وقال مدير المتحف البيزنطي في قبرص، يؤانيس إلياديس، إن المحراب المزخرف سيعرض في المتحف حتى يمكن إعادته إلى الكنيسة. 

وتعتبر لوحات الفسيفساء من بين قلة من اللوحات المسيحية الأولى المتبقية. وتمت إعادتها إلى قبرص بعد أن تتبعها المحقق الهولندي آرثر براند.