سعدون جابر في كفر مندا

سعدون جابر  في كفر مندا
سعدون جابر في قاعة الحفل بكفر مندا (عدسة صفحة كاشف كوم)

حلّ الفنّان العراقيّ سعدون جابر، مساء اليوم الخميس، ضيفًا في قرية كفر مندا في الجليل، ضمن أمسية فنّيّة بقيادة الفنان المنداوي طه ياسين.

تكريم الفنان سعدون جابر في كفر مندا (عدسة صفحة كاشف كوم)

وكرّم رئيس المجلس المحلّي في قرية كفر مندا، الفنّان العراقيّ، مسلّمًا إيّاه درعًا تقديريًّا، كما عبّر في الحفل قائلًا: "العراقيون إخوة لنا أحببناهم وسمعناهم وعلى رأسهم الأخ سعدون الذي ما زلنا نستمع لأغانيه ونردّدها".

وجاءت زيارة الفنّان المعروف ضمن جولته في أنحاء البلاد، والتي يقوم بها منذ وصوله قبل نحو ثمانية أيّام، لحضور حفل توزيع جوائز شخصيات العام الذي أقامته مؤسسة "سيدة الأرض" يوم الجمعة الماضي في رام الله، بصفته ضيف الشّرف في الحفل هذا العام.

وبدأ جابر جولته بعد وصوله إلى البلاد بتجمّع الخان الأحمر المهدّد بالهدم من قبل قوّات الاحتلال، حيث حيّا هناك صمود أهل التجمّع ثمّ أنشد هناك قائلًا: "خيو وتبقى فلسطين".

وشملت الزيارة بعدها مخيّم الدهيشة ومن ثمّ محافظة جنين، حيث زار جابر مقبرة الشهداء العراقيين هناك، حيث تحدّث عن العلاقة التّاريخيّة المتينة الجامعة بين الشعبين العراقي والفلسطيني، قائلًا إنّ "الدم الفلسطيني والدم العراقي اختلطا ورويا أرض فلسطين دفاعا عنها وفي سبيل حريتها"، بحسب "وفا".

وكانت محطّته التّالية في زيارته ضريح الرئيس الفلسطيني الرّاحل، ياسر عرفات في رام الله.

كذلك قام الفنان العراقي بزيارة للقدس، حيث زار الأقصى وقبّة الصخرة، لتتلوها زيارة إلى عكّا وحيفا يوم أمس، الأربعاء، ليختتم بعدها زيارته اليوم بأمسية فنيّة في قرية كفر مندا.

وعادةً ما تثير زيارات فنانين من الدول العربية إلى البلاد عامّةً، والقدس وأراضي 48 تحديدًا، انتقادات بأنها تقع في دائرة التطبيع، لكون هذه الزيارات تتم بموافقات إسرائيلية وبتنسيق مع السلطات الإسرائيلية، وهو أمر دفع العديد من الفنانين العرب إلى تجنّب مثل هذه الزيارات.