غاغا تتعهّد بسحب أغنية مع آر. كيلي بعد اتهامه بالتحرّش

غاغا تتعهّد بسحب أغنية مع آر. كيلي بعد اتهامه بالتحرّش
ليدي غاغا (أ ب)

توعّدت المغنية ليدي غاغا بحذف أغنية ثنائية سجلتها مع المغني آر. كيلي نجم الموسيقى المعاصرة آر أند بي من على خدمات بث الأغاني وبعدم التعاون معه مرة أخرى.

وكتبت غاغا ذلك في منشور طويل لها على "إنستغرام" في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء، في أعقاب بث فيلم وثائقي تلفزيوني اتهمت فيه العديد من النساء بعضهن قُصر، كيلي، بالتحرش الجنسي.

وينفي كيلي ابن الـ52 عاما، مرارا اتهامات بانتهاكات جنسية في السنوات الأخيرة منها تلك الموجهة له في الفيلم الوثائقي الجديد، وهو مغنٍ من شيكاغو ومنتج أغاني اشتهر بأغنية "أي بليف أي كان فلاي" (أعتقد أن بإمكاني الطيران)، والحائز على جائزة غرامي.

آر. كيلي (أ ب)

وتمت محاكمة كيلي وتبرئته من اتهامات تتعلق بصور إباحية لأطفال في شيكاجو في 2008.

ولم يرد محاميه على طلب "رويترز" التعليق على الفيلم الذي تبلغ مدته ست ساعات ونشرته قناة "لايف تايم" التلفزيونية الأسبوع الماضي.

ويصور الفيلم لقاءات مع عدد من النساء اتهمنه أمام الكاميرا بانتهاكات جنسية وبدنية ونفسية، إضافة إلى لقاءات مع بعض مديريه السابقين والمنتجين الذين تعاملوا معه.

وقالت غاغا إنها تصدق النساء وتجد الفيلم "مروعا للغاية".

وكتبت في منشورها على انستجرام "أقف مع هؤلاء النساء بنسبة ألف في المئة، أنا أصدقهن وأعلم أنهن تعانين وتشعرن بالألم، وأعتقد بقوة أن أصواتهن يجب أن تُسمع وتؤخذ بجدية".

مظاهرة ضد آر. كيلي "أسكِتوا آر. كيلي" (أ ب)

وأصدرت غاغا في عام 2013 أغنية ثنائية مع كيلي بعنوان "دو وات يو وونت (ويذ ماي بودي)" (افعل ما تريده ’بجسدي‘).

وقالت "أعتزم حذف الأغنية من على ’آي تيونز’ وغيره من منصات البث الإلكتروني الأخرى ولن أعمل معه مرة أخرى".

وأضافت "أتأسف على سوء تقديري عندما كنت صغيرة وعلى عدم إعلان موقفي بشكل أسرع".