فرقة بريطانية تُقاطع مسابقة "يوروفيجن" لعقدها بإسرائيل

فرقة بريطانية تُقاطع مسابقة "يوروفيجن" لعقدها بإسرائيل
(تويتر)

أعلنت فرقة موسيقية بريطانية، الأربعاء الماضي، رفضها تمثيل بلادها في مسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن"، بسبب عقدها في إسرائيل هذا العام، في خطوة داعمة للقضية الفلسطينية ورافضة للاحتلال وجرائمه. 

وقالت فرقة "ذي تاتس" المكونة من ثلاثة فتيات بريطانيات، على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "إذا، طُلبت منا المشاركة في يوروفيجن 2019 لتمثيل بريطانيا، لكن نظرا لأنها سوف تقام في إسرائيل، جوابنا هو لا".

وبعد إعلان الفرقة بوق قصير، أطلقت عشرات الحسابات المؤيدة لإسرائيل على "تويتر" هجمة شرسة وحملة تشهير ضد الفرقة التي اتخذت موقفا مبدئيا رافضا لجرائم الاحتلال كما يبدو. 

وطالبت جماعات ثقافية فلسطينية وحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل (BDS)، ومؤسسات أخرى، بمقاطعة مسابقة "يوروفيجن" هذا العام، لما له من دلالات على استمرار الحكومات الأوروبية بدعم جرائم الاحتلال.

وحظيت حملة إيرلندية أطلقها ناشطون لحث مؤلفي الأغاني على مقاطعة المسابقة، بتأييد أكثر من 60 شخصية عامة، والتي وصفت المشاركة في "يوروفيجن" على أنها خيانة للشعب الفلسطيني. 

وكان اتحاد الإذاعات الأوروبي، المسؤول عن تنظيم المسابقة، أعلن أنها سوف تقام في تل أبيب بدل القدس المحتلة، خوفا من مقاطعتها عالميا.