"العودة إلى الموصل"... معرض يُصوّر وحشية "داعش" في العراق

"العودة إلى الموصل"... معرض يُصوّر وحشية "داعش" في العراق
جانب من المعرض (نشطاء - تويتر)

افتُتِح في العراق، معرض فني في مدينة الموصل، هو الأول بالمدينة منذ فترة ما قبل وصول "تنظيم الدولة الإسلامية" (داعش)، وفق ما أوردت وكالة "رويترز" للأنباء.

ويُقام المعرض في قاعة البهو الملكي التي افتتحت مؤخرا في متحف الموصل الذي تعرض للنهب والتدمير على أيدي عناصر الدولة الإسلامية، وفي الحرب التي خاضتها القوات لاستعادة المدينة.

ويستمر المعرض ستة أيام، ويُشارك فيه فنانون من مختلف أنحاء العراق، بعضهم من أبناء الموصل وشهدوا فترة حكم "داعش".

ويمكن لزوار متحف الموصل، الاطلاع على قطع أثرية آشورية من التي لم يعُد لها وجود، بعد أن دمرها المتشددون، وذلك باستخدام تقنية الواقع الافتراضي.

جانب من المعرض (نشطاء - تويتر)

ويستطيع الزوار الآن إلقاء نظرة على الكنوز الآشورية القديمة التي دمرها التنظيم. ومن بين هذه الكنوز، أسد الموصل وهو تمثال ضخم لأسد آشوري للحراسة يعود لعام 860 قبل الميلاد، وكان أحد أسدين يقفان عند مدخل معبد عشتار في نمرود، بالعراق.

ويقول عالم الآثار ماثيو فينسنت، وهو أحد مؤسسي مشروع الموصل الذي يستخدم مئات الصور الرقمية لإعادة إنتاج القطع الأثرية المفقودة بتقنية ثلاثية الأبعاد، إن التكنولوجيا الحديثة، يمكن أن تساعد في الحفاظ على بعض الآثار التي دمرها المتشددون، مضيفًا: "لن تحل محل الأصلية أبدا لكن التكنولوجيا الجديدة تمنحنا وسيلة لم نمتلكها من قبل".

من المعرض (نشطاء - تويتر)

وعبّر الفنان التشكيليون العراقيون الذين شاركوا بالمعرض، بصورة مفعمة بالرموز عن الأحداث المروعة التي شهدتها مدينته، الموصل، المتمثل معظمها بوحشية داعش.

إحدى الصور التي تضمّنها المعرض (نشطاء - تويتر)

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية