لوحة بانكسي التي دمّرت نفسها تُعرَض في ألمانيا

لوحة بانكسي التي دمّرت نفسها تُعرَض في ألمانيا
اللوحة التي دمرت نفسها (أ ب)

أعلن متحف فريدر بوردا، في بادن، بألمانيا، أمس الإثنين، أن لوحة "فتاة مع بالون"، للرسام الشهير بانكسي، والتي صدمت المشاهدين حين مزقت نفسها جزئيا بنفسها بعد بيعها في مزاد علني.

وحصل جامع أوروبي، غير معروف على اللوحة مقابل 1.4 مليون دولار في مزاد سوثبي، من المُقرر أن تعرض في الفترة من الخامس من شباط/ فبراير، حتى الثالث من أذار/ مارس.

ومن المقرر نقل اللوحة، التي أُعيدت تسميتها "حب في السلة" بعد التمزيق، إلى متحف شتاتسغاليري شتوتغارت على سبيل الإعارة الدائمة، وفق ما أوردت وكالة "أسوشييتد برس" للأنباء.

(أ ب)

وأصبحت "فتاة مع بالون"، التي تصور طفلة صغيرة تنظر إلى بالون أحمر على شكل قلب، واحدة من أفضل اللوحات المعروفة لبانكسي.

وبانكسي؛ فنان غرافيتي إنجليزي، مشهور ومجهول في نفس الوقت، يُعتقد أن اسمه روبرت بانكسي، من مواليد سنة 1974 وأصله من بلدة ييات القريبة من مدينة بريستول، إلا أنه لا يوجد تأكيد على هوية بانكسي الحقيقية وسيرته الذاتية تبقى غير معروفة، وظهرت رسوماته المختلفة في العديد من المواقع في بريطانيا خصوصا في مدينة بريستول ولندن وحول العالم منها في الضفة الغربية على الجدار العازل، وتتنوع رسومات بانكسي في الموضوع وتشمل بأغلبها المواضيع السياسة والثقافية والأخلاقية.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية