الفنانة رنا خوري تنفي إحياءها مهرجانا في الجزائر

الفنانة رنا خوري تنفي إحياءها مهرجانا في الجزائر
رنا خوري (حسابها على فيسبوك)

نفت الفنانة رنا خوري، الجمعة، ما روّج له صحافي إسرائيلي يدعى إيدي كوهين، عن إقامتها حفلا في الجزائر ودخولها هناك بجواز سفر إسرائيلي.

وجاء في بيان صادر عن الفنانة "تعقيبًا على ما ورد في وسائل التواصل الاجتماعي، وبالأخص في التويتر (إيدي كوهين)، ويصفها بأنها مطربة إسرائيلية، وأنها سوف تقيم حفلًا موسيقيًا في الجزائر بعد دخولها بتأشيرة دخول للجواز الإسرائيلي".

وأضاف البيان "تؤكد بهذا الفنانة رنا خوري أنه لم يتم التوجه إليها أبدًا من أيّة جهة مسؤولة من الجزائر لإقامة حفل هناك، وتستنكر الحملة الدعائية الكاذبة التي تهدف إلى تشويه انتمائها الفلسطيني".

وعمل كوهين، في السابق مستشارًا إعلاميًا في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، ويعمل باحثًا في مركز بيغين – السادات للسلام، وانكشف على الوطن العربي خلال السنوات الأخيرة من خلال مشاركاته في برنامج "الاتجاه المعاكس" على قناة "الجزيرة" ومن خلال ترويجه لعددٍ من الإشاعات التي تتعلّق بالتطبيع بين إسرائيل وبين دولٍ عربيّة.

وخوري فنانة فلسطينيّة من مدينة حيفا، درست الموسيقى في جامعتها وشاركت في مهرجانات ومشاريع موسيقيّة عديدة، وأسست مع زوجها الموسيقي درويش سليم درويش فرقتهما "جنون".