رواية جديدة للكاتب السّوري زياد عبد الله عن دار المتوسّط

رواية جديدة للكاتب السّوري زياد عبد الله عن دار المتوسّط
جزء من غلاف الرواية

أصدرت منشورات المتوسط في إيطاليا، رواية جديدة للكاتب السّوري، زياد عبد الله، بعنوان: "سيرة بطل الأبطال بحيرة الانكشاري، ومآثر أسياده العظام"، لتكون هذه الرواية، الكتاب العاشر الصادر عن عبد الله.

وقالت منشورات المتوسط، إن عبد الله، يبني في الرواية، "صرحا سرديّا بديعَ التأليف، عن سيرة بطل الأبطال بحيرة الانكشاري، ومآثر أسياده العظام - (1984 هـ)، وهو تاريخُ أحداثٍ جِسام، حدَثت في ماضٍ يستدعي حاضرُهُ مستقبلَ الأيام، كأنَّنا بصددِ أسطورةٍ، وما هي بأسطورة، لكنَّها دون شكٍّ روايةٌ تشرع أبواب الواقعِ على مِصراعيها، في مواجهةِ لحظتنا التاريخية الفارقة، بكلِّ ما فيها من مآسٍ وحروبٍ وخرابٍ إنساني يتهاوى ليأتي على الأرض وساكنيها، ويتعالى فيُدمِّرُ سماءً لا خلاص فيها، وبينَ الاثنتيْن، نقفُ على مخلفة التقوى والإيمان، بشرائعها وكتابها المُقدَّس، وحروبها وانتصاراتها وهزائمها".

واعتبرت أن الرِّواية "لم يُكتب كمثلِها كِتاب، في عصرٍ جُمعت فيه الأضداد، وعمَّ فيه الظُّلم والاستبداد"، وأضافت أن "القارئ لهذه الرِّواية، المتفرِّدةِ سردا، المختلفةِ أسلوبا، الشاسعةِ خيالا، يمضي في رحابِ دروب وضروب الإبداع، سيَقعُ في سحرِ لغةٍ، تفوحُ منها رائحةُ مخطوطاتِ ألفِ ليلةٍ وليلة، كأنَّنا بصددِ تَصفُّحِ كتابِ الأغاني للأصفهاني في أعتقِ نسخةٍ؛ خَطَّها النُّسَّاخ".

وتابعت: "لكنْ، نحن كذلكَ بصددِ كتابةٍ سابقة ولاحقة في آن، تتحرَّى واقعا مريرا، وتتنبأ بمستقبلٍ مجهولِ المآل، ليُخبِرنا زياد عبدالله أنَّ راهن الحال، لا شكَّ يحتاجُ إلى كتابةٍ يصلُ فيها مستوى السخرية حدَّ الألم، حدَّ الاعترافِ بأنَّ العصرَ الذي نعيشهُ لا تُقارِبهُ كتابةٌ إلَّا وفيها الكثيرُ من السُّخريةِ السوداء".

وأصدر عبد الله لحد الآن 9 كتب غير هذه الرواية، وهي؛ "الإسلام والضحك"، و"كلاب المناطق المحررة"، و"الوقائع العجيبة لصاحب الاسم المنقوص"، و"محترقا في الماء غارقا في اللهب قصائد تشارلز بوكوفسكي"، و"طرق الرؤية – جون برجر"، و"ديناميت"، و"برّ دبي"، و"ملائكة الطرقات السريعة"، و"قبل الحبر بقليل".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة