النمسا: الكاتب بيتر هاندكه "شخص غير مرغوب به"

النمسا: الكاتب بيتر هاندكه "شخص غير مرغوب به"
الكاتب بيتر هاندكه

أثار الكاتب بيتر هاندكه، الفائز بجائزة نوبل للآداب، اليوم الخميس، ردود فعل مستنكرة في بلده النمسا، من قبل السلطات النمساوية التي اعتبرته " شخصًا غير مرغوب به"، وذلك بسبب تأييده للرئيس الصربي الراحل، سلوبودان ميلوسيفيتش، وإنكاره للإبادة الجماعية التي وقعت عام 1995 ببلدة سربرنيتشا في البوسنة.

وخلال حرب دارت من 1992 إلى 1995، حوصرت سراييفو لمدة 43 شهرًا من جانب قوات صرب البوسنة أثناء انفصال البوسنة عن يوغوسلافيا التي كان يهيمن عليها الصرب، وتوفي نحو 11 ألفًا في الحصار، منهم عشرة في المئة أطفالًا، وأزهقت الحرب أرواح أكثر من مئة ألف شخص.

وأعلنت الجمعية التشريعية لسراييفو بالإجماع يوم الأربعاء الماضي، نصًا على أن هاندكه ليس مرحبًا به، بعد أن قال في مقابلة أجريت معه مؤخرًا إنه قد يزور المنطقة الصربية المتمتعة بالحكم الذاتي في البوسنة العام المقبل.

وجاء في إعلان الجمعية أن "زيارته المحتملة لوطننا... ستثير المزيد من الغضب والشعور بإهانة جميع الضحايا“. وأدان الإعلان منح جائزة نوبل للآداب هذا العام لشخص وصفه بأنه ”منكر للإبادة الجماعية".

وفي المقابل، هنأ رئيس بلدية بانيا لوكا العاصمة الفعلية لمنطقة صرب البوسنة، الكاتب هاندكه ودعاه إلى زيارة المنطقة. وينظر الصرب القوميون لهاندكه باعتباره مدافعًا عن قضيتهم، وتعتبر هذه الخطوة تفاقمًا للانقسامات العرقية المستمرة في البوسنة.

وأثار نبأ تكريم هاندكه ومنحه جائزة نوبل، غضب مسلمي البوسنة الذي أرتكبت القوات الصربية مجازرًا بحقهم، إذ بلغ عدد ضحاياهم نحو 8000 رجل وفتى في سربرنيتشا، وتجدر الإشارة أن دول البلقان انتقدت القرار أيضًا.

اقرأ/ي أيضًا | البولندية توكارتشوك والنمساوي هاندكه يفوزان بجائزة نوبل للآداب

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة