مدى الكرمل ينظّم ندوة حول مساعي الفلسطينيّين لدولة بعد سنوات ثمان

مدى الكرمل ينظّم ندوة حول مساعي الفلسطينيّين لدولة بعد سنوات ثمان
تصوير شاشة خلال الندوة

عقد مركز مدى الكرمل السبت الماضي، ندوة فكريّة بعنوان "مساعي الفلسطينيّين لدولة: بعد سنواتٍ ثمان" لمناقشة مساعي السلطة الفلسطينيّة للحصول على اعتراف دوليّ بالدولة الفلسطينيّة وتداعيات ذلك سياسيًّا وقانونيًّا.

افتتح الندوة وأدارها رئيس المركز الأوروبيّ للدراسات الفلسطينيّة في جامعة إكستر في المملكة المتّحدة، بروفيسور إيلان بابه.

ألقى أستاذ العلاقات الدوليّة في جامعة كومبلوتنس – مدريد، د. إساياس بارنيادا، المُحاضرة الأولى، التي جاءت تحت عنوان "الاتّحاد الأوروبيّ ومَسعى الفلسطينيّين لدولة". وأشار بارنيادا إلى الموقف الغامض الذي يتّخذه الاتّحاد الأوروبيّ من الدولة الفلسطينيّة، بعد أن دَعَمَ الاتّحاد الأوروبيّ الدولة الفلسطينيّة للمرّة الأولى بعد اتّفاق أوسلو، ولكن منذ ذلك الوقت كان موقفه غيرَ مباشر ومتذبذبًا وفقًا للظروف. غالبًا ما تَحْكُمُ المصالحُ المُختلفة موقفَ الاتّحاد الأوروبيّ، التي قد تدفعها أو تمنعها من اتّخاذ موقف ما، ولكنّ هذا الأمر مرهون كذلك بعدم وجود إجماع بين أعضاء الاتّحاد الأوروبيّ حول الاعتراف بالدولة الفلسطينيّة، بل تنقسم الآراء بين مؤيّد ومُعارض، الأمر الذي لم يُمكّن الاتّحاد الأوروبيّ من تبنّي الاعتراف بالدولة الفلسطينيّة.

وألقَتْ د. سونيا بولس المحاضرة الثانية المُعنونة "إسقاطات الاعتراف في فلسطين كدولة". وتناولت د. بولس، أستاذة القانون الدوليّ لحقوق الإنسان في جامعة انتونيو دي نبريخا – مدريد؛ التَبعات السياسيّة والقانونيّة للاعتراف بدولة فلسطين. الاعتراف في دولة فلسطين يعني على المستوى السياسيّ تغليب حقّ تقرير المصير على أيّ اعتبار آخر، واعتباره المعيار الجوهريّ والأساسيّ للاعتراف بكيان إقليميّ كدولة. ولكن، في ذات الوقت هذا يعني سدّ الفجوة الموجودة بين الأطراف، بين شعب مُحتل وشعب يقبع تحتَ الاحتلال، وتعزيز موقف فلسطين في المفاوضات مع إسرائيل، وبالتالي تحويل الصراع من صراع على حقّ تقرير المصير للشعب الفلسطينيّ وصراع مع مُحتلّ إلى صراع على الحدود. في المقابل، على المستوى القانونيّ، سيتمكّن الفلسطينيّون من اللجوء إلى سبل قانونيّة وقضائيّة لم تكن مُتاحة لهم مسبقًا. كذلك، من الانضمام إلى معاهدات دوليّة، بما في ذلك معاهدات حقوق إنسان والأنظمة الأساسيّة لمحاكم دوليّة، منها محكمة العدل الدوليّة، والقدرة على ممارسة حقّ الدفاع عن النفس تحت بند 51 لميثاق الأمم المتّحدة. غير أن الدكتورة سونيا أشارت أنّ الفلسطينيّين لم يستغلّوا ذلك بسبب اعتبار أنّ الاعتراف جاء فقط للضغط على إسرائيل.

في المحاضرة الثالثة والأخيرة في الندوة بعنوان "من تدويل الصراع لتدويل الاعتراف"، ادّعى المدير العامّ لمدى الكرمل، د. مهنّد مصطفى، أنّ الحالة الفلسطينية ذهبت إلى تدويل الاعتراف بدولة غير قائمة دون أن يتمّ حلّ الصراع أو تدويل الصراع. تكمن الإشكاليّة في محاولات التدويل هذه أنّ السلطة الفلسطينيّة لم تنتهجها كاستراتيجيّة بديلة عن المُفاوضات بل سياسة فلسطينيّة للعودة إلى المفاوضات، ودعمها.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص