فيلم "تاكسي" الممنوع في إيران بيع في أكثر من 30 بلدا حتى الآن

 فيلم "تاكسي" الممنوع في إيران بيع في أكثر من 30 بلدا حتى الآن

بيع فيلم 'تاكسي' للمخرج الإيراني جعفر بناهي، الذي حاز السبت جائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين، في أكثر من ثلاثين بلدا حتى الآن، فيما يمنع عرضه في إيران بحسب أقوال ما قال موزعه.

وتم شراء الفيلم الذي يعرض المجتمع الإيراني من خلال تجول سائق سيارة أجرة في طهران، في روسيا وتركيا ونحو عشرين بلدا أوروبيا، حسب ما ذكرت شركة 'سيليلويد دريمز' المكلفة مبيعات الفيلم العالمية.

وخارج أوروبا، سيوزع الفيلم في تايوان وهونغ كونغ والصين وفي البرازيل وكولومبيا. وبيع أيضا لشركة توزيع في الشرق الأوسط حسب ما اوضحت 'سيليلويد دريمز'. وتجري المفوضات في الوقت الراهن مع الولايات المتحدة وبريطانيا.

وأعرب جعفر بناهي الأحد عن سروره وفخره بفيلمه الجديد وبالسينما الإيرانية بعد فوزه بجائزة الدب الذهبي، معربا في الوقت نفسه عن أسفه لأن مواطنيه عاجزون عن مشاهدة أفلامه الممنوعة في إيران. وقد أوقفته السلطات عام 2010 عندما كان يحضر لفيلم يوثق الاحتجاجات التي تلت إعادة انتخاب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد في العام 2009.

وحكم عليه في تشرين الأول (أكتوبر) من العام 2011 بالسجن عشرين عاما، ومنع من التصوير أو كتابة الأفلام أو السفر لاتهامه بإثارة 'دعاية ضد النظام'. ودخل السجن شهرين، ثم أخلي سبيله بكفالة على أن يحق للسلطات توقيفه متى شاءت. لكنه تمكن منذ ذلك الحين من من تصوير ثلاثة أفلام طويلة سرا ونقلها إلى الخارج.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص