8 أفلام مصرية تتنافس على تصدر إيرادات عيد الأضحى

8 أفلام مصرية تتنافس على تصدر إيرادات عيد الأضحى
(صور الفيلم الرسمية)

يتنافس ثمانية أفلام تدور قصصهم بين الفقر والحب والسخرية والإثارة، على الفوز في الحصّة الأكبر من المشاهدات في السينما خلال عيد الأضحى في مصر. 

وتشهد مصر سنويًا، سباقًا في عيد الأضحى بين الأفلام التي تُريد الفوز بعدد المشاهدات الأكبر في دور السينما التي عادة ما تشهد إقبالًا في فترات الأعياد والعطل الرسمية. 

وتدور المنافسة بين الأفلام "تراب الماس" للفنانين آسر ياسين ومنة شلبى وماجد الكدوانى وخالد الصاوى، و"الديزل" بطولة محمد رمضان، و"الكويسين (الجيدين)" بطولة أحمد فهمي وحسين فهمي. 

وكذلك "البدلة" قصة وبطولة المطرب تامر حسنى، و"122" بطولة طارق لطفي، و"بيكيا" (أشياء قديمة يمكن الاستغناء عنها) بطولة محمد رجب، و"بنى آدم" بطولة الفنانة دينا الشربيني ويوسف الشريف، و"سوق الجمعة" بطولة عمرو عبد الجليل. 

وتنوعت القصص التي تدور حولها الأفلام المصرية، التي تحاول جذب أكبر عدد من الجمهور، بين تشويقية وكوميدية وحياة المهمشين. 

ويتناول فيلم التشويق والغموض "تراب الماس" رواية تحمل نفس الاسم للكاتب الشاب الصاعد أحمد مراد، تصل ذورة أحداثها عقب جريمة قتل غامضة تلهب الحبكة. 

أما فيلم "الديزل" فيدور في إطار شعبي، يُسلط الضوء على حياة بطل الفيلم في منطقة شعبية وحبيبته وتطلعاتهما. 

وتحكم الإثارة فيلم "122"، حيث تدور الأحداث حول اتهام طبيب بجريمة قتل لم يرتكبها، ويحاول إثبات براءته منها بشتى الطرق. 

أما فيلم "البدلة"، الذي كتب قصته المطرب تامر حسنى تدور أحداثه حول مفارقات ساخرة لضابط الشرطة أثناء عمله على أحد الملفات الأمنية. 

فيما تدور أحداث فيلم "بيكيا" حول قصة لباحث يحاول التظاهر بفقدان الذاكرة بعد اكتشاف علمي خطير توصل إليه، لحين إتمامه لتلافي مؤامرة عليه. 

ويقتحم فيلم "سوق الجمعة" عالم الفقراء في منطقة السوق الأسبوعي المعروف، ويُسلط الضوء على حياة المهمشين في هذه المناطق، وحياتهم الشخصية وتعاملات التجار مع العملاء. 

أما السخرية فحاضرة في فيلم "الكويسيين"، ويدور حول رجل يهتم جدًا ببيته، وبكل تفاصيله ويعيش مع أسرته، فيما تدور قصة فيلم "بنى آدم" في إطار بوليسي مثير. 

يرى الناقد السينمائي المصري، محمد كمال، أن أفلام عيد الأضحى لا تحتوي على فيلم يتوقع له تجاوز حدود الإيرادات؛ لكنها ستزيد بشكل عام. 

وقال كمال، إنه من المرجح ارتفاع مستوى الإيرادات، لأسباب من بينها تواجد عدد أكثر من النجوم، خلافًا للموسم الماضي. 

وأوضح، أن الموسم الحالي يشهد عودة يوسف الشريف، وتامر حسنى، ومحمد رمضان، وأحمد فهمى، وآسر ياسين عكس العام الماضى، الذى اقتصر على أحمد عز منفردًا. 

وتوقع كمال، أن تنحصر المنافسة بين أفلام "بني آدم"، الذى يشهد عودة يوسف الشريف للسينما بعد سنوات، و"البدلة" الذى يعتمد على تركيبة ستكون محببة لجمهور تامر حسنى وأكرم حسني، والثالث "تراب الماس" معتمدًا على النجاح الكبير الذى حققته الرواية المأخوذ عنها الفيلم لأحمد مراد. 

ورجح أن نجاح الممثل محمد رمضان، الموسم الحالي، ستقيده انتقادات يتعرض لها على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب أغنيتيه "نمبر وان"، و"أنا الملك"، التي اعتبرها البعض تحمل "غرورًا من جانبه"، وهو ما نفاه الأخير مرارًا. 

واعتبر أن الاستثناء الوحيد في الموسم الحالي، فيلم "122" لمؤلفه صلاح الجهيني الذي حقق نجاحات مع المخرج طارق العريان من خلال فيلمي "الخلية" إنتاج عام 2017، و"ولاد رزق" إنتاج عام 2015. 

وأوضح أن الجهيني، يعتمد في فيلمه الجديد "122" على البطولة الجماعية لأربعة ممثلين يحبهم الجمهور، هم: طارق لطفي وأحمد الفيشاوي وأحمد داوود وأمينة خليل.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018