"أكوا مان" يواصل تصدّر شبابيك التذاكر

"أكوا مان" يواصل تصدّر شبابيك التذاكر
من فيلم "أكوا مان" (أ ب)

جاء فيلم الحركة والمغامرة "أكوا مان" متصدّرًا إيرادات شبابيك التذاكر الأميركية للأسبوع الثاني على التوالي، محققًا إيرادات تزيد على 115 مليون دولار بعد أن حقق هذا الأسبوع 51.55 مليون دولار.

ويحكي الفيلم عن آرثر، وهو سيد المحيط والوريث الشرعي لمملكة ما تحت البحر، الذي عليه من أجل استعادة مُلكه، أن يدخل في صراع مع أورم، الأخ غير الشقيق له، الذي يسعى إلى يخضع المملكة لسيطرته، وكشخص، عليه أن ينضج ويتجاوز غروره ليكون أهلًا للحكم.

والفيلم بطولة جايسون موموا وآمبر هيرد ووليام دافو ونيكول كيدمان ومن إخراج جيمس وان.

وجاء الفيلم الموسيقي "ماري بوبينز ريتيرنز" في المرتبة الثانية للأسبوع الثاني بإيرادات بلغت 28.02 مليون دولار، ليبلغ مجمل إيراداته نحو 40 مليون دولار، وهو من بطولة إيميلي بلنت ولين مانويل ميراندا وميريل ستريب وإيميلي مورتيمير ومن إخراج روب مارشال.

والفيلم هو الجزء الثاني من فيلم "ماري بوبينز" الذي تمّ إصداره في ستّينيّات القرن الماضي، ليحقّق حينذاك إيرادات بلغت ما يزيد عن 100 مليون دولار، وهو يقتبس قصته عن رواية باميلا ليندن ترافرز، التي تحدّثت عن حياة مربية أطفال لعائلة بانكس، لينتقل الفيلم الجديد بالعائلة من عام 1910 إلى الثلاثينيات، حيث يكون الطفلان اللذان أشرفت بوبينز على تربيتهما قد صارا أبوين، وتهتمّ بأطفالهما.

أمّا في المركز الثالث، فللأسبوع الثاني على التوالي احتله فيلم الخيال العلمي "بامبل بي" أي النحلة الطنانة، بعد أن حقق إيرادات بلغت أكثر من 20.5 مليون دولار، لتضاف إلى مجمل إيرادات بلغ أكثر من 40 مليون دولار، وهو من بطولة هيلي ستاينفيلد وجون سينا ومن إخراج ترافيس نايت.

وتبدأ أحداث الفيلم في عام 1987 عندما يكون الروبوت بامبلبي هاربًا من مطاردة ويبحث عن ملجأ ‏في مستودع للسيارات البالية في مدينة قرب شواطئ كاليفورنيا، ثم يلتقي ‏بفتاة في الـ18 سنة تدعى تشارلي، فتقوم بتجديد أجزائه وإعادته للحياة ‏لتدرك أنه ليس مجرد سيارة فولكس فاجن صفراء تقليدية، فتبدأ معه رحلة لإنقاذ ‏الأرض من المتحولين الذين أتوا باحثين عن صديقه المتحول الآخر أوبتيموس ‏برايم.

كما احتل فيلم الرسوم المتحركة "سبايدر مان: إنتو ذا سبايدر فيرس" المركز الرابع في الأسبوع الثالث لعرضه، محققًا 18.31 مليون دولار، تضاف لمجمل إيراداته التي بلغت نحو 70 مليون دولار.

والفيلم من إخراج بوب بيرسكيتي وبيتر رامسي وقام بالأداء الصوتي شاميك مور وجيك جونسون وهيلي شتيفيلد، وهو من سلسلة أفلام "سبايدر مان" العريقة، وتجتمع فيه شخصيات "سبايدر مان" بسبع نسخ لها من سبعة أزمنة متوازية، من أجل محاربة قوى الشّر المتمثّلة في شخصية "كنغ بن".

وجاء فيلم الحركة "ذا ميول" في المركز الخامس، وذلك في الأسبوع الثالث لعرضه، محققًا إيرادات بلغ مجملها نحو 40 مليون دولار، بعد أن حقق هذا الأسبوع أرباحًا بلغت 11.78 مليون دولار، وهو من إخراج وبطولة كلينت إيستوود وشارك في بطولته برادلي كوبر وتايسا فارميجا.