حضور بارز لفيلم "ذا فيفوريت" في حفل جوائز "بافتا"

حضور بارز لفيلم "ذا فيفوريت" في حفل جوائز "بافتا"
كولمان أثناء تسلمها الجائزة (أ ب)

برز الفيلم البريطاني "ذا فيفوريت" في حفل توزيع جوائز الأكاديمية  البريطانية لفنون السينما والتلفزيون، "بافتا"، أمس الأحد، بعد حصوله على ثلاث جوائز، أهمها فوزه بجائزة أفضل فيلم مقتبس عن قصة أصلية، إذ يحكي الفيلم عن سيرة الملكة البريطانية آن التي حكمت المملكة في القرن الثامن عشر.

كذلك فقد فازت الممثلة أوليفيا كولمان بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في الفيلم، وهو دور الملكة آن، فيما فازت الممثلة ريتشل فايس بجائزة أفضل ممثلة مساعدة، بعد أن كانت الممثلتان مرشّحتين للجائزة الأولى، بالإضافة إلى ترشيح الممثلة إيما ستون التي شاركتهما البطولة.

ونقلت "رويترز" عن كولمان قولها ومخاطبتها زميلتيها عند استلامها الجائزة إن "ليلتنا رائعة. أليس كذلك؟" مضيفةً أن "هذه جائزة أفضل ممثلة. على حد علمي، فإننا نحن الثلاثة واحد ويجب أن نكون الأفضل. هذه الجائزة لنا نحن الثلاثة. إن اسمي محفور عليها، لكن يمكن أن نحفر أسماء أخرى".

كذلك فقد حصل فيلم "روما" الأبيض والأسود على جائزة الأكاديمية "بافتا" لأفضل فيلم، كما فاز مخرجه ألفونسو كوارون بجائزة أفضل مخرج، بعد أن كان الفيلم، وهو سيرة شبه ذاتية عن عامل محلي في السبعينات من القرن الماضي في المكسيك، قد فاز بسلسلة من الجوائز هذا الموسم مما يعزز طريقه أمام احتمال الفوز بجائزة أكاديمية علوم وفنون السينما الأمريكية (الأوسكار).  

وقال كوارون في كلمته أثناء تسلم الجائزة: "لقد تأثرت بصورة جدية باستقبال الفيلم بهذه الصورة".

كذلك فقد فاز رامي مالك بجائزة افضل ممثل عن دوره في فيلم "بوهيميان رابسودي"، وكان قد فائز بجائزة "غولدن غلوب" كأفضل ممثل في فيلم درامي عن نفس الدور، فيما فاز ماهرشالا علي بجائزة أفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم "غرين بوك".