مرشح للأوسكار يفتتح مهرجان أيام فلسطين السينمائية

مرشح للأوسكار يفتتح مهرجان أيام فلسطين السينمائية

أعلنت مؤسسة "فيلم لاب فلسطين" القائمة على مهرجان "أيام فلسطين السينمائية" والذي يعد أكبر مهرجان سينمائي دولي في فلسطين، أن فيلم "إن شئت كما في السماء" للمخرج إيليا سليمان سيفتتح المهرجان بدورته السادسة، في 2 تشرين الأول/ أكتوبر، الساعة السابعة مساءً في قصر رام الله الثقافي.

ويعتبر عرض الفيلم "إن شئت كما في السماء" في المهرجان بمثابة العرض الأول له في العالم العربي وفلسطين بعد أن رشحته وزارة الثقافة لتمثيل دولة فلسطين رسميًا عن فئة الفيلم الأجنبي لجوائز "الأوسكار" في دورتها الثانية والتسعين للعام 2020 وبعد أن عرض ونافس على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان "كان" السينمائي في أيار/ مايو 2019، وحاز على تنويه خاص من لجنة التحكيم، كما حاز على جائزة الاتحاد الدولي للنقاد السينمائيين في المهرجان.

وتدور أحداث الفيلم حول هروب إيليا سليمان من فلسطين بحثا عن وطن بديل، ليجد أن فلسطين تبقى في هواجسه. يتحول الوعد بحياة جديدة إلى كوميديا من الأخطاء: مهما سافر، من باريس إلى نيويورك، شيء ما يذكره بوطنه دائمًا. من المخرج الحائز على الجوائز إيليا سليمان، قصة هزلية تستكشف الهوية والجنسية والانتماء، يسأل فيها سليمان: "ما هو المكان الذي يمكن أن نسميه حقًا وطنا؟".

وقررت إدارة المهرجان احتفاء بعرض الفيلم لأول مرة في البلاد عرضه في كل من مدينتي رام الله والناصرة. وستقوم مؤسسة "فيلم لاب" بتوزيع الفيلم بجميع دور العرض ليتسنى للجمهور الفلسطيني مشاهدته.

ومن أبرز الأفلام المشاركة هذا العام، الفيلم الإيراني "القنبلة، قصة حب" للمخرج بيمان معادي، والفيلم الألباني "مأوى بين الغيوم" للمخرج روبيرت بودينا، ومن كوسوفو الفيلم الروائي الطويل "كانون الثاني البارد" للمخرج عصمت سيجارينا، والفيلم الفرنسي "البؤساء" للمخرج لاد لي، والفيلم اللبناني الوثائقي "طرس، رحلة الصعود إلى المرئي" للمخرج غسان حلواني، وفيلم "مرايا الشتات" للمخرج العراقي قاسم عبد، والفيلم المغربي "صوفيا" للمخرجة المغربية الفرنسية مريم بن مبارك وبحضور الممثلة الرئيسية للفيلم سارة بيرلس، كما يشارك مرشح جمهورية مصر للأوسكار فيلم "ورد مسموم" للمخرج أحمد صالح. ولأول مرة في فلسطين فيلم "مفك" للمخرج الفلسطيني بسام جرباوي. هذا بالإضافة إلى مشاركة أكثر من 60 فيلما، ما بين أفلام طويلة روائية ووثائقية، ومن دول عدة عربية وأجنبية تشمل المغرب، تونس، إيران، كوسوفو، ألبانيا، أفغانستان، الدنمارك، ليبيا، أميركا، فرنسا، مصر، لبنان وفلسطين.

وينظم برنامج خاص بعنوان "الجيل القادم Next Generation" يسلط الضوء على أفلام للأطفال والعائلة، حيث سيتم افتتاح هذا البرنامج بتاريخ 3 تشرين الأول/ أكتوبر، وقامت مؤسسة فيلم لاب بشراء حقوق فيلم "المغامر طوبي" وتعمل حاليا على دبلجته إلى اللغة العربية ليتسنى للجمهور اليافع مشاهدته إلى جانب أفلام قصيرة وأفلام متحركة للأطفال.

وستنظم عروض المهرجان في 6 مدن فلسطينية، في العاصمة القدس ورام الله وبيت لحم ونابلس وغزة والناصرة في الجليل، بالتعاون مع مؤسسات ثقافية محلية. وستعرض الأفلام في القدس في كل من المسرح الوطني الفلسطيني (الحكواتي) والمركز الثقافي الفرنسي ومركز السرايا لخدمة المجتمع في البلدة القديمة، وفي مدينة رام الله في كل من قصر رام الله الثقافي وفي المسرح البلدي/ دار بلدية رام الله ومؤسسة عبد المحسن القطان في حي الطيرة ومسرح وسينماتيك القصبة وفي مدينة نابلس في مؤسسة مشروع الأمل "Project Hope" واسكدار للثقافة والفنون وفي مدينة بيت لحم في كلية دار الكلمة ودار جاسر  ومجموعة باور "Power Group" وفي قطاع غزة في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني والمركز الثقافي الفرنسي وفي مدينة الناصرة في مؤسسة سينمانا.

وتطرق المدير الفني لمهرجان "أيام فلسطين السينمائية"، المخرج حنا عطالله، على الأفلام المشاركة في الدورة السادسة: "نحن فخورون بأن يفتتح مهرجاننا هذا العام بفيلم 'إن شئت كما في السماء' للمخرج الفلسطيني إيليا سليمان، كما نفتخر باستمرار نجاح المهرجان استقطاب أفلام محلية وأفلام أجنبية وعربية تحمل لغة سينمائية يستحق الجمهور الفلسطيني أن يشاهدها وأن يفتح حوارا حولها مع صانعيها، حيث نشهد عاما بعد عام إزدياد التجاوب الدولي والعربي مع مهرجاننا، الأمر الذي ينعكس في كم ونوعية الأفلام المشاركة، وخاصة تلك التي تبادر في التواصل مع إدارة المهرجان لضمان مشاركتها بأيام فلسطين السينمائية. ما يميز هذا العام أيضًا برنامج 'الجيل القادم Next Generation' حيث تم استقطاب أفلام نوعية وهامة لهذه الفئة، أي فئة الجمهور اليافع والعائلة وطلاب المدارس، كما يعمل المهرجان حاليًا على دبلجة بعض الأفلام إلى اللغة العربية ليتسنى لهذه الفئة مشاهدتها والاستفادة من مضامينها، وأيضا من خلال فتح باب الحوار مع الأطفال حول مضامين الأفلام من قبل مدربين مختصين بهذا المجال".

يذكر أن الدورة السادسة لمهرجان "أيام فلسطين السينمائية" تنظم بالشراكة مع وزارة الثقافة الفلسطينية وبلدية رام الله، وبدعم كل من البيت الدنماركي في فلسطين، منظمة دعم الإعلام الدولية (IMS)، ومؤسسة التعاون والممثلية السويسرية في رام الله والقنصلية الفرنسية العامة في القدس وبرعاية كل من جوال وشركة غرغور التجارية وبنك الاتحاد وشركة اتحاد المقاولين (CCC) وبرعاية إعلامية من تلفزيون فلسطين وراديو راية أف إم ومجلة رمان الثقافية وتلفزيون الغد وبالتعاون مع العديد من المؤسسات الثقافية بالمدن الفلسطينية المختلفة.

يشار إلى أن "فيلم لاب - فلسطين" تأسست عام 2014 كمؤسسة غير ربحية، تقوم رؤيتها على صناعة إنتاجية وديناميكية للأفلام في فلسطين عن طريق توفير فضاء مثالي للجمع بين صناع السينما بهدف التحفيز على التعلم، وتبادل الخبرات، وتشكيل مصدر إلهام لبعضهم البعض، بالإضافة إلى إنتاج أفلام فنية، من خلال عرض مخزون متنوع من الأفلام للجماهير. كما يأتي مهرجان "أيام فلسطين السينمائية" ضمن الخطة الإستراتيجية للمؤسسة والتي تقع تحت بند تنمية الثقافة السينمائية، والهدف منها إعادة إحياء الثقافة السينمائية في فلسطين واستقطاب أكبر عدد من المشاهدين للأفلام المستقلة. ويحث القائمون على المهرجان الجمهور الفلسطيني بزيارة ومتابعة صفحة الفيسبوك والانستغرام الخاصة بالمهرجان تحت مسمى Palestine Cinema Days.