على الرغم من كورونا: التحضير لفيلم جديد عن حياة ويتني هيوستن

على الرغم من كورونا: التحضير لفيلم جديد عن حياة ويتني هيوستن
المغنية الأميركية ويتني هيوستن (أ ب)

على الرّغم من إيقاف جائحة كوفيد-19 للكثير من الإنتاجات السينمائية والتلفزيونيّة حول العالم، إلّا أنّ المخرجة ستيلا ميغي تحضّر فيلما عن حياة المغنية الأميركية ويتني هيوستن، تحت عنوان "آي وانا دانس ويذ سامبادي"، وفق ما أكّدته وكيلة أعمال المخرجة لوكالة أنباء "فرانس برس".

ووفق ما نقله موقع "ديدلاين" المتخصص، فإنّ الكاتب الذي سيضع حوار الفيلم هو كاتب السيناريو النيوزيلندي أنطوني ماكارتن الذي يشارك في الإنتاج كذلك، وهو كاتب سيناريوهات لعدّة أفلام حول سير ذاتية خلال السنوات الأخيرة، أبرزها "ذي داركست آور" و"بوهيميان رابسودي" (2017) و"ذي تو بوبس" (2019).

ووفق ما نقلته "فرانس برس" فإنّ المنتج كلايف ديفيس الذي وقع مع ويتني هيوستن أول عقد تسجيل في مسيرتها الفنية، يشارك هو أيضًا في إنتاج الفيلم؛ بعد أن أعطى ورثة ويتني هيوستن التي توفيت العام 2012، أعطوا موافقتهم ويتعاونون في المشروع.

وقد توفيت ويتني هيوستن وهي في الثامنة والأربعين غرقا في مغطس غرفة فندق بعدما استهلكت كمية كبيرة من الكوكايين. وعلى الرغم من أنّ إدمان المخدّرات قد طبع نهاية مسيرتها إلا أنها لا تزال تعتبر من أبرز وأجمل الأصوات في مجال موسيقى "أر اند بي" والموسيقى الشعبية عموما في السنوات الثلاثين الأخيرة.

وقد ألقى فيلمان وثائقيان في الفترة الأخيرة بعض الضوء على جوانب من حياة هيوستن التي بدأت تغني في جوقة غوسبل في نيوارك في ولاية نيوجيرزي.

فقد تضمن فيلم "ويتني" شهادات بأن ويتني هيوستن تعرضت لاعتداءات جنسية في شبابها من قريبة تكبرها سنا بكثير. أما فيلم "ويتني: كان أي بي مي" فتطرق إلى علاقة المغنية العاطفية مع امرأة تدعى روبين كروفرد، تكتمت عنها خلال فترة طوية من حياتها.

وقال كلايف ديفيس في تصريح لموقع "ديدلاين"، "أعرف أن قصة ويتني هيوستن لم ترو بالكامل بعد". وأكد المنتج أن السيناريو "سيتجاوز كل المحرمات وسيكون غنيا على الصعيد الموسيقي".

وقد برزت المخرجة ستيلا ميغي العام 2016 مع أول فيلم لها لاقى استحسانا في صفوف النقاد بعنوان "جين أوف جونيسيز" (2016) وهو كوميديا عائلية بميزانية محدودة.

وقد أخرجت بعد ذلك ثلاثة أفلام روائية طويلة غالبيتها أفلام كوميدية رومنسية مثل "ذي فوتوغراف" الذي عرض في الولايات المتحدة في شباط/ فبراير.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص