"بيروت آرت فير" معرض فنون دولي في لبنان

"بيروت آرت فير" معرض فنون دولي في لبنان
من المشاركات في المعرض (فيسبوك)

تحت عنوان "بيروت آرت فير" في العاصمة اللبنانية بيروت، ابتدأت فعاليات معرض فنيٍ، في نسخته التاسعة، ليل أمس الأربعاء، ويضم 52 صالة عرض من 20 بلدا وبمشاركة 250 فنانا من مختلف أنحاء العالم.

وتضمّن المعرض، صالات عرض دولية قادمة من فرنسا وفلسطين ومصر وأرمينيا وساحل العاج وإيطاليا وسويسرا وروسيا البيضاء وبلجيكا وألمانيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

وشاركت في المعرض، وزارتا الثقافة والسياحة اللبنانيتان والمعهد الفرنسي اللبناني ومهرجانات بيت الدين الفنية الدولية والمعهد العالي للأعمال، وتواجد رئيس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال، سعد الحريري، ووزير الثقافة، غطاس الخوري، والسفير المصري، نزيه النجاري.

وضمن المعروضات كانت هناك لوحات فنية متعددة الوسائط، ومنحوتات من مختلف الأحجام. وركّز المعرض على فن التصوير الفوتوغرافي الحديث في لبنان، خصوصًا في حقبة تسعينيات القرن الماضي.

وعرض المعرض أكثر من مئة صورة مأخوذة، من أكثر من 30 مجموعة، تابعة لمؤسسات عامة بالإضافة إلى مجموعات لبنانية خاصة.

 

 

وأتاحت الصالات المحلية والعالمية المتنوعة، للمواهب الناشئة، فرصة الانطلاق والاشتراك في المعرض المستمر حتى 23 أيلول/ سبتمبر.

وكرّم المعرض الفنان التشكيلي الأرمني اللبناني الراحل بول جيراجوسيان، في ذكرى مرور 25 عاما على وفاته من خلال عرض أرشيفات مكتوبة وصوتية كشفوا عنها للمرة الأولى.

ونظم المعرض سلسلة محادثات ومقابلات ولقاءات طاولة مستديرة، تمحورت حول الفن الحديث والمعاصر في المنطقة.

وصمم المهندس اللبناني والخبير في التخطيط المدني، باتريك بستاني، السينوغرافيا والإضاءة في المعرض الذي تمتد مساحته إلى 5500 متر مربع وأقيم في الواجهة البحرية للعاصمة.

وأصر بستاني على أن يأخذ العاصمة اللبنانية في هذا التصميم إلى مبدأ التقعير، وهو إعطاء أبعاد افتراضية جديدة للمدينة عبر إعادة صوغ المساحات.

وشرح بستاني في الكتيب الخاص بالمعرض أن "المدينة المعاد تخيلها تعانق خطوط المدينة الحقيقية، التي وبفضل شبكتها الحضارية البارزة تتمكن من إطلاق فوضى ظاهرية وتقدم العديد من الممرات المزدوجة تجنبا للازدحام".

وأضاف "صممت الأجنحة بنمط الوحدات، ما يسمح بإقامة مساحات مرنة أكثر. تغمر الإنارة مساحات العرض كافة بشكل ثابت فتسلط الضوء على التحف المعلقة وذلك بفضل نظام رفع على هياكل كبيرة تحاكي مرفأ بيروت، ويأتي هذا النظام ليؤكد على الانغماس الخيالي في منظر المدينة".

وقالت مؤسسة ومديرة المعرض، لور دوتفيل، إنها تطمح لأن يتعدى عدد الزائرين فيه 30 ألف شخص مقابل 28 ألفا في العام الماضي. كما وازدادت مساحة العرض فيه 45 في المئة عن الأعوام الماضية.