فتح باب التقدم لجوائز "مهرجان الأرض" للأفلام الوثائقية

فتح باب التقدم لجوائز "مهرجان الأرض" للأفلام الوثائقية
منشور المهرجان

أعلنت جمعية الصداقة سردينيا فلسطين، عن بدئها استقبال الأعمال الوثائقية الجديدة، للمشاركة في الدورة السادسة عشر من "مهرجان الأرض" للأفلام الوثائقية الفلسطينية والعربية، والذي تنظّمه الجمعية وتعقده في دورته المقبلة في جزيرة سردينيا الإيطالية.

وقالت اللجنة المنظمة للمهرجان في بيان لها يوم أمس، الأربعاء، إنّ الدورة الجديدة من المهرجان تضيف مساحة جديدة تحت عنوان "صدى المخيم"، والتي يخصصها المهرجان للأفلام الوثائقية والروائية القصيرة التي أنتجها شباب فلسطينيون، متناولةً حقائق الحياة والواقع السياسي والاجتماعي في المخيمات الفلسطينية على نحو خاص داخل وخارج فلسطين المحتلة.

وأضاف البيان أنّ من المتوقّع أن يركّز المهرجان على الأفلام الوثائقية والعناوين السياسية والثقافية الجديدة، وخاصّةً تلك التي تتحدّث عن هموم الشباب العربي عامّةً والفلسطينيّ خاصّةً، وتطرح والتحديات الراهنة التي تواجه القضية الفلسطينية والشعوب العربية بشكل عام.

ويقدّم المهرجان ستّ جوائز تتراوح مكافآتها بين 500 و1000 يورو، ويتمّ قبول استقبال طلبات المشاركة حتى 30 تشرين الثاني/ نوفمبر المُقبل، بحيث تكون:

أوّلًا، جائزة "الأرض" لأفضل فيلم وثائقي مشارك في المهرجان، وهو من اختيار لجنة التحكيم، وقيمتها 1000 يورو؛

ثانيًا، جائزة "فلسطين" التي تقدّم لأفضل فيلم وثائقي حول فلسطين تختاره لجنة التحكيم من الأفلام المشاركة في المهرجان، وقيمتها 1000 يورو؛

ثالثًا، جائزة أفضل مخرج ناشئ، تختاره لجنة التحكيم، وتبلغ قيمتها 1000 يورو؛

رابعًا، جائزة "سردينيا فلسطين"، لفيلم تختاره لجنة التحكيم، وتبلغ قيمتها 500 يورو؛

خامسًا، جائزة "صدى المخيم"، لفيلم ضمن الفئة، تختاره لجنة التحكيم، وتبلغ قيمة الجائزة 500 يورو؛

سادسًا، جائزة الجمهور، للفيلم الذي يقع عليه اختيار الجمهور وقيمتها 500 يورو.

ويعتبر مهرجان الأرض للافلام الوثائقية الفلسطينية والعربية حدثًا ثقافيًا وفنيًا بارزًا في جزيرة سردينيا الإيطالية، إذ يستقطب العديد من وسائل الإعلام العربية والأجنبية ويقدم الأعمال الجديدة في كل عام كما يعتبر منبرًا للتفاعل الثقافي والفني بين الفنانين العرب والشخصيات والفعاليات السينمائية والسياسية الإيطالية والأجنبية المؤيدة للنضال الفلسطيني التحرري في إيطاليا.