المتحف الفلسطيني يختتم معرض "غزل العروق"

المتحف الفلسطيني يختتم معرض "غزل العروق"

أعلنت المتحف الفلسطيني عن اختتام معرضه "غزْل العروق: عين جديدة على التطريز الفلسطيني"، والذي انطلق في 18 آذار/ مارس الماضي، واستمر حتى نهاية كانون الأول/ ديسمبر الماضي، في مقر المتحف في بلدة بيرزيت في الضفة الغربية المحتلة، بحضور أكثر من 20 ألف زائر. كما نفّذ المتحف أكثر من 50 فعالية ضمن البرنامج التعليمي والبرنامج العام المرافقين للمعرض، تضمنت زيارات تفاعلية لـ89 مدرسة من مختلف المدن الفلسطينية.

وقال المتحف في بيان أصدره للإعلان عن اختتام المعرض، إن "غزل العروق تتبع التحولات التي شهدها تاريخ التطريز الفلسطيني، بدءا من زمن ارتباطه بذات المرأة الفلسطينية وتعبيره عنها، مرورا بتحوله إلى رمز بصري ووطني للقضية والثورة، وصولا إلى تداوله المعاصر كمنتج فنّي، وثقافي، واستهلاكي. متناولا تداعيات تسييس التطريز الفلسطيني وانتقاله إلى عالم الصور عبر اللوحات والملصقات، ومسائلًا طبيعة إنتاجه الراهن في كنف المجتمع المدني، ونتائج تسليعه".

وأشار البيان إلى أن المعرض يأتي "كواحد من أضخم الإنتاجات الثقافية حول التطريز، حيث عرض أكثر من 300 قطعة، منها 80 ثوبا فلسطينيا، مع حُجُبها وتمائمها ونقوشها وما تحمله وتومئ إليه من تاريخ مُضمر في نسيجها، من مختلف عقود القرن العشرين، في مجاورة مع مجموعة من الأرشيفات المحلية والصور والملصقات واللوحات والمواد الأدبية والموسيقية ومقاطع الفيديو المُعدة خصيصًا لأغراض المعرض. ومن خلال عرض أثواب تبلغ من العمر مئة عام إلى جانب منتجات تطريز معاصرة، تحدّى المعرض السرديات ذات التسلسل الزمني المباشر، وقدّم من خلال منهجه قراءات متداخلة للتطريز، موفرًا بذلك إطارًا نقديًا لفهم التطريز باعتباره وسيطًا للديناميات التاريخية والسياسية وأحد منتجاتها".

ولفت البيان إلى أنه "على الرغم من اعتبار التطريز تاريخيا أمرا هامشيا، احتفى "غزْل العروق" بالنساء اللواتي يستمدنّ قوتهنّ من عملهنّ الذي يقبع في الهامش. وفي الوقت الذي يشهد فيه العالم جدلا متزايدا حول حقوق النساء وسيادتهن على أجسادهن، ركّز المعرض على فهم دور التطريز في بناء مُثُل وصور للأنوثة في فلسطين في ماضيها وحاضرها، ساعيًا لإبراز الأصوات النسائية".

وقالت قيّمة المعرض، ريتشل ديدمان، إنه "بعد أربع سنوات من البحث، وُظَف التطريز الفلسطيني في كل من معرض "غزل العروق" وتوأمه معرض "أطراف الخيوط"، الذي نظمه المتحف في بيروت عام 2016، كمنهجية لتعقّب العلاقات بين تواريخ قد تبدو متباينة ومنفصلة، فالثياب، باعتبارها مادة يُنتجها ويرتديها الناس على أجسادهم، تشكّل جزءًا لا يتجزأ من بنية المشهد الاجتماعي-الاقتصادي والسياسي في لحظته الراهنة، وتعكس الديناميات التي تحرك هذا المشهد. إن تواريخ الزراعة والتجارة الدولية، وحتى الطبقات الاجتماعية وتمثيل الهوية، بالإضافة إلى الرمزية والهوية السياسية للمكان، والقدرات النضالية الكامنة في الثياب والتطريز باعتباره فعل مقاومة، هي كلها قصصٌ تحكيها الأقمشة وتدل عليها".

وأضافت ديدمان: "أعتقد أن فكرة التطريز أكبر بكثير من أن تكون تراثًا، إلا أنها، وبصفتها أمرًا نشطًا وغنيًا وحيويًا وقوة حية تلهمنا، فإنها بمثابة مدخل لفهم التاريخ الفلسطيني، وهذا باعتقادي أكثر الأمور إثارة على الإطلاق".

وقال البيان أن المتحف "سيفتح آفاقا جديدة للتفاعل مع معرض "غزْل العروق" ونقل تجربته حتى بعد انتهائه، وذلك من خلال تقنية الواقع الافتراضي، حيث عمل المتحف على إنتاج جولة افتراضية من خلال سرد ثلاث قصص مستوحاة من المعرض عن: فلسطين قبل النكبة، أثواب الانتفاضة الأولى، وتطريز الرجال (الأسرى في سجون الاحتلال)، لاستكشاف تاريخ فلسطين وحياتها السياسية وثقافتها بطريقة تفاعلية ومبتكرة، ونقل المعرض إلى أماكن مختلفة حول العالم".

 اقرأ/ي أيضًا | المتحف الفلسطيني يمدّد معرض "غزْل العروق" حتى كانون الثاني