للمرة الأولى وربما الأخيرة... معرض لجميع لوحات رمبرانت

للمرة الأولى وربما الأخيرة... معرض لجميع لوحات رمبرانت
(أ ب)

للمرة الأولى، التي ربما تكون الأخيرة، سيعرض المتحف الوطني في أمستردام جميع أعمال الفنان رمبرانت الذي ولد عام 1606 وتوفي عام 1669، في معرض واحد.

من اللوحات الضخمة وحتى الرسومات الدقيقة المبدئية التي عادة ما يحتفظ بها في أمان في مخازن تحت درجة حرارة محددة سيعرض متحف أمستردام 22 لوحة، و60 رسمة، و300 من أفضل رسوماته المبدئية في معرض واحد.

من المعرض (أ ب)

يمتلك المتحف بالفعل 1300 رسمة مبدئية، لكنه سيعرض أفضلها فقط في معرض "كل لوحات رمبرانت"، الذي يفتتح الجمعة.

ويصور رمبرانت في لوحاته القيم الإنسانية النبيلة، ويعرض تصوّراته لمصير الجنس البشري مستخدما تقنيات الضوء والظلال الفريدة والتي جعلت منه أحد أهم فناني العصر الذهبي.

ويأتي هذا المعرض ضمن سلسلة معارض يقيمها المتحف في أنحاء هولندا العام الجاري في الذكرى 350 لوفاة الفنان.

(أ ب)

كما ويمنح المتحف نظرة على تطور رمبرانت من فنان مبتدئ إلى أستاذ العصر الذهبي.

ويذكر أنه تمت ملاحقة رمبرانت من قبل السلطات لرسمة ضباطًا وجنودًا أخفتهم الظلال بلوحة اسمها "وردية الليل" (The Night Watch)، وحينها قال إنه "لا يستطيع رسم ما يريدون مني رسمه وهم يعرفون ذلك".

وكان لرمبرانت تأثير على فنانين كثر، منهم فان غوخ الذي قال "رمبرانت غامض بشكل عميق لدرجة إنه يقول أشياءَ صعب على أيّ لغة فهمها".