أهداف سويف تستقيل من المتحف البريطاني: يتعاونون مع "مدمري العالم"

أهداف سويف تستقيل من المتحف البريطاني: يتعاونون مع "مدمري العالم"
(أرشيفية- أ ف ب)

استقالت الكاتبة المصرية، أهداف سويف، أمس الثلاثاء، من منصب "وصي المتحف البريطاني"، بسبب موقفها الرافض لتمويل المؤسسة من قبل شركة "بي بي" النفطية البريطانية، وعدم إعادة القطع الأثرية المنهوبة إلى مواطنها الأصلية.

وقالت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية، إن سويف صرّحت أنها لم تستقيل بسبب هذه القضية فحسب، بل كرد فعل "تراكمي" على تعنت المتحف في قضايا ذات أهمية كبير لأشخاص "ينبغي أن يكونوا في لب"دائرته، كالشباب والمهمشين.

وتشمل هذه القضايا بحسب سويف، التمويل، والعلاقات العمالية، وعدم تطرق المتحف للنقاش الدائر حول إعادة الآثار إلى الدول التي سُرقت منها.

واتهمت سويف المتحف بالتعاون مع "أولئك الذين يدمرون العالم أمام عيوننا".

ولطالما انتقد النشاطون والمثقفون البريطانيون وغيرهم، رعاية الشركة النفطية للمتحف البريطاني، وشركة "شكسبير الملكية" ومعرض الصور الوطني.

كما انتُقد المتحف لتعنته في الإبقاء على الآثار المنهوبة من دول العالم، وعدم إعادتها.

وانتقدت سويف المتحف العام الماضي، لعدم إعادة توظيف عمال النظافة الذين كانوا تابعين لشركة مقاولة أعلنت إفلاسها.