60% من متاحف بريطانيا تكافح للبقاء

60% من متاحف بريطانيا تكافح للبقاء
متحف لندن التاريخي (pixabay)

ألقت جائحة كورونا وما نتج عنها من آثار اقتصاديّة سيئة لدول العالم، بظلالها أيضًا على القطاع الثقافي، وجراء ذلك يواجه ستة من كل عشرة متاحف في بريطانيا خطر الإغلاق، على ما كشفت جمعية "آرت فاند" مبدية قلقها من أن تفاقم تدابير الإغلاق الثالثة في البلاد أزمة هذه المؤسسات التي "تكافح من أجل البقاء".

وكشفت الجمعية التي خلصت إلى تقديرها إثر مسح أجري نهاية 2020، في بيان إلى أن تدابير الإغلاق الجديدة التي دخلت حيز التنفيذ مطلع كانون الثاني/ يناير، "قد تفاقم بصورة كبيرة هذا الرقم" ما سيدفع بعض المتاحف إلى "إغلاق أبوابها نهائيا".

وقالت مديرة الجمعية، جيني والدمان، إن تدابير الإغلاق الأخيرة "تسدد ضربة قوية وترغم متاحفنا ودور العرض الفنية لدينا على الكفاح من أجل البقاء"، مبدية أسفها لأن بعض "المتاحف الصغيرة خصوصا، وهي ضرورية جدا لمجتمعاتنا"، لا تملك "الموارد الكافية للصمود حتى نهاية الشتاء".

وقال مدير متحف فلورنس نايتينغايل في لندن، ديفيد غرين، إن "الجائحة تكاد تقضي علينا"، مضيفا "إذا ما استمر الوضع، قد نفقد ملاءتنا المالية بالكامل، وهذا يعني أنه من الصعب التكهن ما إذا كنا سنتمكن من إعادة فتح أبوابنا".

ودفعت المؤسسات الثقافية فاتورة باهظة جراء تدابير الإغلاق لمكافحة الجائحة التي أودت بحياة أكثر من 93 ألف شخص في بريطانيا، أكثر بلدان أوروبا تضررا لناحية عدد الوفيات.

وأقرت الحكومة البريطانية مساعدة طارئة للقطاع الثقافي بقيمة 1,57 مليار جنيه إسترليني (2,15 مليار دولار).

وأعلنت جمعية "آرت فاند"، الجمعة، عن هبة مقدارها 750 ألف جنيه إسترليني (1,03 مليون دولار) إضافية لـ23 مؤسسة ثقافية، ما يرفع قيمة دعمها إلى 2,25 مليون جنيه إسترليني (3,08 ملايين دولار) منذ بدء الجائحة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص