جيفارا..جيفارا: الدَّم لا يصير ماءً!../ بسام الهلسه

جيفارا..جيفارا: الدَّم لا يصير ماءً!../ بسام الهلسه

"أكثر الرجال كمالاً في عصرنا"! هكذا كتب جان بول سارتر واصفاً آرنستو تشي جيفارا حينما ذاع نبأ تصفيته الصاعق في العالم في التاسع من تشرين الأول-أكتوبر 1967م.

كان سارتر قد التقى جيفارا حينما زار هاڤانا برفقة صديقته الكاتبة سيمون دو بوڤوار للتعرف على الثورة الكوبية الوليدة التي كانت قد أنجزت انتصارها على نظام باتيستا العميل والفاسد في العام 1959م، ولاقت تجربتها حفاوة واهتمام وتعاطف التَّواقين للتغيير وبناء عالم جديد، في العالم الذي كان يشهد مخاضات وتحولات متعددة في أرجائه المختلفة، غداة هزيمة النازية والفاشية والعسكرية اليابانية في الحرب العالمية الثانية، وتضعضع الإمبراطوريتين الاستعماريتين العجوزين: بريطانيا وفرنسا، وصعود وتعاظم قوتي الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفييتي.

*    *    *

وفيما عَمَّت قارات العالم المُستَعمَر ــ وبخاصة في آسيا وافريقياــ حركاتُ وثوراتُ الشعوب في سبيل الاستقلال والتحرر الوطني والتقدم، شهدت بلدانُ الغرب تمرد وانتفاضات: السود والنساء والمثقفين والشباب.

أما في أميركا اللاتينية، فقد نهضت القوى الجديدة لتستأنف النضال ضد الأنظمة الدكتاتورية المستقلة شكلياً والتابعة فعلاً للدولة وللشركات الأميركية الشمالية. وكان أبناء وبنات القارة الأحرار يتحركون لتخليص شعوبهم المقهورة مما تعانيه من استعباد وتخلف وعوز وظلم.

من بين هؤلاء خرج جيفارا، الطبيب الأرجنتيني الشاب، المولود في العام 1928، والذي قاده تجواله في القارة اللاتينية للتعرف عن كثب على مآسيها المنتشرة، وقاده اطلاعه على الفكر الثوري إلى ـمعرفة ما الذي ينبغي عمله إزاء هذا الواقع البائس.

في المكسيك, التقى جيفارا بفيدل كاسترو وبشقيقه راؤول، الذي كان يُعِدُ مع مجموعة من الثوريين الكوبيين للزحف على كوبا. فانضم جيفارا للحملة الصغيرة كطبيب لها، ليتحول من ثمَّ إلى مستشار لكاسترو وأحد قائدة الثورة البارزين.

وخلال ست سنوات شارك جيفارا الثورة الكوبية جهودها لتخليص كوبا, ليس فقط من كونها مزرعة خلفية للولايات المتحدة كما يقال عن عموم أميركا اللاتينية، بل من كونها مرتعاً رخيصاً لسوءات ومباذل الأميركيين الشماليين الذين لا تبعد كوبا عن حدود بلادهم سوى ثمانين ميلاً.

وإذ لم تغرِه السلطاتُ الكبيرة التي تولاها في كوبا، شأن الثوريين الذين يتحولون إلى موظفين بيروقراطيين بمجرد الظفر بالسلطة، فقد سار جيفارا -أو "تشي" كما يناديه الكوبيون بتحبب- وراء نداء الثورة العالمية، فلباه في العام 1965 متجاوزاً حدود الدول والقوميات، ليشارك في كفاح الشعب الأفريقي الكونغولي ضد مستعمريه وناهبيه، مطلقاً عبارته التي اشتهرت فيما بعد: "حيثما ثمة ظلم هنالك وطني".

لكن مناخ أفريقيا الضاري لم يمكنه من الاستمرار وهو المصاب بـ"الربو"؛ وتضافرت عوامل أخرى ليعود من أفريقيا إلى قارته الأم مُيممَاً صوب بوليفيا هذه المرة. ومع تتبع الجيش البوليفي له، واستنفار "السي. آي. إيه" لقواها – وهي التي كانت تلاحق خطواته- سقط جيفارا ومجموعته الصغيرة إثر اشتباك مُنهِك.

                  *      *      *

لكن "الدم لا يصير ماءً" كما يقال، فكيف إذا أُريق من أجل قضايا عادلة تتعلق بمصاير الأمم والشعوب وتطلعاتها وأشواقها؟

وهكذا تحول دم جيفارا وسيرته الكفاحية إلى رمز مُلهِم لملايين الملايين من الشباب والشابات الظامئين لغدٍ جديد.

أما كلماته البسيطة، الصادرة من فم وقلب وتجربة إنسان صادق يتبعُ مُثُلَه بإخلاص عالٍ ويمضي وراءها مهما كان الثمن، فقد صارت علامات مضيئة: "الطريق مظلم وطويل.. إن لم تحترق أنت, وإن لم أحترق أنا, فمن سينير الطريق؟".

*    *    *

غفا "جيفارا" إلى الأبد في التاسع من تشرين الأول-اكتوبر عام 1967. وكما هو شأن الشخصيات الكبيرة المميزة التي ترتادُ وتشق دروباً جديدة، توزَّعَ حوله وفيه الناسُ: بين مريدين أفرطوا في حبهم وتقديرهم له إلى درجة تقليده في كل شيء، وبين ناقدين لم يروا فيه سوى مثالي رومانسي أخفق في قراءة الأوضاع في أفريقيا وبوليفيا، وأراد تعميم نموذج الثورة الكوبية الخاص والفريد على ظروف متباينة، مع أنه كان قد انتقد القوى التي أرادت اتباع نموذج الثورة الروسية السوڤييتية، أو نموذج الثورة الشيوعية الصينية, والسَّعْي لتطبيقهما في بلدان أخرى ذات أحوال مغايرة.

لكن، بين هؤلاء وأولئك، يظل "تشي" عَلماً عالياً من أعلام النضال ضد الإمبريالية والإستعمار والطغيان والتخلف والتبعية والفساد..

والثورة الكوبية، مثلها مثل كل الثورات الأصيلة، كانت "ثورة في الثورة"، إذا ما استعرنا تعبير "ريجيس دوبريه".

فتَحْتَ سماء المُشْتَرك الإنساني العام، يتعيَّنُ دائماً معرفة السِّمات والظروف المميزة لكل أرضٍ وتجربة.

وهذا القول لا يسري فقط على الأمم والبلدان المختلفة، بل يسري أيضاً على الأمة نفسها التي لا ينبغي لأجيالها الجديدة أن تستنسخ تجارب أسلافها وإلا وقعت في خطر الجمود الفكري وأسْرِ "النماذج الجاهزة" التي تفضي إلى الفشل.

ومن هذا المنظور، أرى أنه ينبغي فهم مقولة أرسطو: "لا معرفة إلا بالكُلِّيَّات" بـ" ولا كُلِّيَّات إلا بالجزئيات". فالتعميمُ خطرٌ لا يقل عن خطر الغرق في التفاصيل دون امتلاك رؤية كُلِّيَّة. وهذه مسألة بالغة الأهمية تدفع الأممُ غالياً ثمن إغفالها أو الخطأ فيها.

*    *    *

اليوم- ورغم السنين الطويلة التي مضت على أسرِه وإعدامه- تحوَّل جيفارا إلى أسطورة فائقة، تستثير لدى الأحرار -وبخاصة في أميركا اللاتينية- الهِمَمَ والمشاعر النبيلة المقاوِمة، بقدر ما تستثير لدى عالم الأعمال غرائز الاستثمار التجاري.

وخارج الأسطورة، يبقى ما هو حقيقي: النموذج الإنساني الأممي للثائر المقاوم العابر للحدود الذي جسَّده جيفارا في تجربته الشخصية الواقعية. وسيظل" تشي" مثالاً مُفعماً بالحيوية، جديراً بالتقدير والإحترام، وبخاصة، في عصر عولمة العالم، وسعي الولايات المتحدة للهيمنة عليه، وتفتيته إلى أعراق وطوائف وقبائل وجهات ومناطق..

*    *    *

وإذ نستحضر ذكرى جيفارا، فإنما نستحضر معه التأكيدَ على معاني الكفاح الإنساني المشترك، ونردُّ التحية للذي تعاطف مع قضايانا وأحب بلادنا العربية وزارها.
وبالطبع، لا ننسى التأكيد على ما لا يُمكن استيراده كوصفةٍ جاهزة:
استكشاف واشتقاق سُبلنا الخاصة بالخلاص.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018