مو يان: الفائز بنوبل للآداب 2012، سكت عن قمع الكتاب في الصين الماوية

مو يان: الفائز بنوبل للآداب 2012، سكت عن قمع الكتاب في الصين الماوية

- مو يان -

عربيا، لا أحد بوسعه الادعاء بأنه قد قرأ الرجل أو أطلّ على منجزه الروائي من قبل، بل لعلنا جميعا لم نسمع باسمه إلا مع الإعلان عن ترشحه، بقوة، لنيل جائزة نوبل للآداب لدورتها الحادية عشرة بعد المائة هذا العام، والتي خلى فيها النقاش ـ حول هذه الجائزة ـ من قوة حضور أدونيس كمرشح قوي وندّ كما كانت عليه الحال للأعوام الفائتة الثلاثة على الأقل؛ فهذا الروائي الصيني الذي فاز لم يُترجم إلى العربية بالمطلق، ولم يقرأه أحد من قبل في أفق ثقافتنا العربية إلا بلغة وسيطة، إنْ افتُرض حدوث ذلك.

وكل ما يمكن أن يُقال في هذا المقام ما هو إلا ترجمة أو إعداد عما نشرت صحف أجنبية حول مو يان، الروائي الصيني البالغ من العمر سبعة وخمسين عاما، ليكون بذلك الأصغر سنّا من الكتّاب والمبدعين الذين حازوا الجائزة ذاتها منذ الفرنسي ألبير كامو، الذي حازها في الخمسينات من القرن الماضي، في حين لم يكن قد أكمل عامه السادس والخمسين.

كتابة المنفى.. "المنفى الصيني"

لقد بدأ الموقف السياسي لمو يان، وكذلك الموقف السياسي المضاد له، الذي يتبناه المثقفون في ما يسمى "المنفى الصيني"، أكثر طغيانا على الجدل الدائر حول فوزه بنوبل للآداب، التي من عادتها أن تثير حولها جدلا سياسيا، سواء بصدد مواقف أي مبدع يفوز بها ما بين مؤيد ومعارض، أو مواقفه السياسية في أدبه، نأيا أو قربا من الأوضاع الراهنة لبلاده، وهو أمر جدير بالاهتمام في الحالة الصينية تحديدا، خاصة أن الرجل كان شاهد عيان على الكثير من الأحداث التي قمع فيها الحزب الشيوعي الصيني أي ازدهار ثقافي أو سياسي في البلاد منذ ستينات القرن الماضي، وحتى مطالع الألفية وما بعدها.

إنما ليس من باب الدفاع عن مو يان وليس ضد ما يقوله أضداده، فإن الخيار الذي كان متاحا له، كأي صيني، هو المنفى، وقد علّمتنا التجربة، أن هذا المنفى، أيا يكن بهيجا، ليس بديلا عن المكان الأول، فهو يُنتج أدبا خاصا به ويحمل سماته وبصماته، ذلك أن العيش "خارج المكان" ـ باستعارة عنوان الكتاب الأخير لإدوارد سعيد ـ يجعل المكان الأول متخيّلا، ومن غير الممكن التعايش معه يوميا بالمعنى الاجتماعي للكلمة، فضلا عن أن المنفى يجعل من المكان الأول قضية سياسية، حتى لو كانت تحمل أبعادا انسانية.

وفي حين أن هذا الأمر لا يعفي مو يان من أي التزام ثقافي بالمعنى الأخلاقي للكلمة - تجاه ما كان يحدث ويحدث الآن في الصين، كاضطهاد الأقليات مثلا، فإن هناك نوع من الأفراد الذين لديهم ما يكفي من الأسباب التي تحول دون إمكانية عيشهم خارج المكان الأول ذاته. أليس نجيب محفوظ مثلا طيبا على ذلك؟ ألَم يُعرف بقربه من سلطة فاسدة لم تعد الآن في السلطة ذاتها، بل يقبع رمزها الأول في السجن؟ مع ذلك فالرجل يستحق جائزة نوبل للآداب لو نظرنا بحياد إلى إبداعه وأبعد ما يمكن عن موقف المثقف من السلطة عربيا.

أغلب الظن أن هذا الأمر لا يحدث عندنا، نحن العرب فحسب، بل يخص أمما وشعوبا أخرى أيضا لديها إشكالياتها المعرفية العميقة مع ذاتها ومع العالم، كالصين التي فيها ست وخمسون قومية، وبابل من اللغات، ورقم لا يستهان به من الأديان والتعاليم والأعراف والتقاليد والعادات؛ يبدو أن الأمر هو كذلك بالقياس، وليس بالمعرفة الأكيدة أو اليقين القاطع بالطبع.

تقييم الآخر مقرونا بأسماء غربية: عادة قديمة تمارسها الثقافة الغربية

توازى ذلك مع عادة قديمة تمارسها الثقافة الغربية في العالم، فقد أُعلن عن فوز مو يان بالجائزة مقرونا باسمي الروائيين الأميركي وليم فوكنر، والكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز، بوصفهما أسسا لاتجاهين في الكتابة الروائية في ثقافتيهما، تنتسب أكثر من سواها إلى واقعية ما جديدة، فتضمن البيان الصحفي الذي تلاه بيتر إنغلند ما جرت تسميته بـ "واقعية الهلوسة"، أو "واقعية المسّ"، بوصفها استفادة من الواقعية السحرية لدى ماركيز، وجماليات الواقعية المتوحشة لدى فولكنر، وكأن مو يان من غير الممكن معرفته، أو التعريف به، إلا بمجاورته بمبدعيْن آخريْن، حيث يبدو أقلّ درجة منهما، أو أنه قد اقتداهما واستفاد من صنيعيْهما في سياق إعادة إنتاجه الأدب الصيني الشفوي والمكتوب، الحديث والقديم منه، الفولكلوري وغير الفولكلوري، تماما مثلما وُصِف نجيب محفوظ بأنه "إيميل زولا" مصر، نسبة إلى المثقف والروائي الفرنسي الشهير صاحب ما يُعرف في الثقافة العالمية الآن بـ "قضية دريفوس".

وقد تضمن بيان إنغلند بفوز مو يان بالجائزة أسبابا هي الأسباب ذاتها التي وردت في بيان صادر في العاشر من أكتوبر من العام 1938، عندما أُعلن عن فوز الأميركية بيرل بكّ، دون زجّ لأسماء أخرى، حيث من الممكن مراجعة الموقع الإكتروني للجائزة في هذا الصدد، فهل يدخل أمر المقارنة هذا، في ما يتصل بمو يان، في باب الإنصاف الأدبي الصرف؟ أم في سياق تعريف القارئ الغربي بكاتب صيني عبر مقارنته بكاتب غربي؟ أم ماذا؟

فقد جاء البيان الذي أصدرته الأكاديمية السويدية وأعلنت فيه فوز الصيني مو يان، جاء أن الروائي الصيني "يدمج قصصا شعبية بالتاريخ والحاضر، بواقعية تمتزج بالخيال"، وأضاف البيان أن "مو يان أقام من خلال الجمع بين الخيال والواقع وبين البعد التاريخي والاجتماعي، عالما يذكر من خلال تعقيداته بعوالم كتاب مثل وليام فولكنير، وغابريال غارسيا ماركيز، مع جذور ضاربة في الأدب الصيني القديم وتقليد القصة الشعبية."

صينيون "غير صينيين" فازوا بالجائزة قبل مو يان

في أي حال، فإن الصحف الأكثر اهتماما تناقلت خبر فوز روائي صيني، ربما بوصفه ينتمي لآسيا البعيدة وثقافاتها المتداخلة، كانت هي الصحف الآسيوية الناطقة بالإنجليزية منها على الأقل، إذ يلحظ المرء أن هناك احتفاء بهذا الفوز بروائي كتب الأحداث المعاصرة لتلك المنطقة بلغة أهلها، أما الصحف الغربية فقد تعاملت مع الفوز بوصفه حدثا جديرا بالاهتمام، إنما مقرونا بما سبق ذكره عن تلك "النزعة المركزية الأوروبية"، إذا جاز التوصيف، وهنا ربما ما نشرته "الغارديان"، اليومية البريطانية واسعة الانتشار، على موقعها الإلكتروني، بعد اثنتين وعشرين دقيقة فقط على إعلان الجائزة، هو الأكثر إنصافا والأعلى مهنيةً من سواها من الصحف البارزة الأخرى في الثقافة الأنجلوسكسونية، التي تعاملت مع الطابع السياسي للفوز على حساب الطابع الثقافي والأدبي، فذكر المحرر الأدبي أن هذه الجائزة هي الأولى التي يحظى بها الأدب الصيني بناء على منجز لمثقف صيني يحمل الجنسية الصينية ذاتها، ويعيش في الصين ولا يحمل أي جنسية أخرى، إذ سبق فوز الروائي المعروف عالميا على نطاق واسع، غاو كسينغيانغ، العام 2000، وهو فرنسي الجنسية، وكذلك هو ليو كزياوبو، الحائز الجائزة لدورة العام 2010، والذي لم تسمح له سلطات الحزب الشيوعي الحاكم بالتوجه إلى العاصمة السويدية ستوكهولم لتسلّم جائزة السلام، وليس الآداب، بل إن الرجل ما زال معتقلا في أحد سجون تلك السلطات.

الصيني الحقيقي

بالمقابل، تناقلت الصحف الآسيوية عن مو يان قوله، غداة فوزه بالجائزة، إنه بسبب هذا الفوز "سوف تقرأ عيون كثيرة الأدب الصيني في جميع أرجاء العالم أكثر من أي وقت مضى"، في سياق تعليقه على أن ما يُقرأ الآن من أدب صيني في العالم هو أدب "المنفى الصيني" وحده، وليس الأدب الصيني بالمجمل الذي يتم إنتاجه هنا وهناك، والأرجح أن هذا الكلام واقعي بالفعل بالنظر إلى سعي الغرب إلى التركيز على ما يبدعه المنفيون الصينيون أكثر مما يُكتب داخل الصين ذاتها في سياق الصراع السياسي، غير البريء أبدا، بين قوى اقتصادية باتت تتصارع الآن على الأسواق وقد أقصت الأيديولوجيا جانبا، كما هو معلوم.

بينما كتب محرر ثقافي في يومية صينية تعليقا على مؤتمر صحفي تحدث فيه مو يان، فأكد فيه أنه لا يمتلك الكثير من الاستثناءات للفوز بنوبل، وأنه لم يكن يتوقع هذا الفوز، بالقول: "انتظر الكتّاب الصينيون طويلا، انتظر الشعب الصيني طويلا"، هذا الفوز الذي أربك حزبا حاكما لم يكن يتوقع، أيضا، هذا الفوز، بحيث أن ردود فعله على الحدث قد تأخر عن الحدث بوصف مو يان أول روائي يفوز بنوبل للآداب، في حين ردّ المعارضون بأن الصين المعارضة للحزب الحاكم، أي "صين المنفى" هي التي فازت على نحو أسبق العام 2000.

مع ذلك، أكد الضابط المتقاعد من الجيش الصيني، الذي آثر الصمت تجاه اعتقال العديد من زملائه الكتّاب عندما كان نائبا لرئيس اتحاد الكتّاب الصينيين، وكذلك الصمت تجاه أحداث ما يعرف بساحة "تيان مين" أواخر الثمانينات من القرن الماضي، أكّد أن هناك الكثير من الروائيين في العالم "الذين تجدر أعمالهم بالفوز بنوبل وأيضا من الصين ذاتها"، وأن "فرصتي بالفوز كانت ضئيلة نظرا للمنافسة بين الأسماء التي كانت مطرح نقاش."

"Mo Yan, Rep blic of Wine"

لكن هذا الشعار: "Mo Yan, Rep blic of Wine"، تردد كثيرا في المواقع الإلكترونية الأدبية التي تتبع لصحف ودوريات أخرى متنوعة أدبيا وتابعت فوز يان بالجائزة، وهو شعار مقفّى تقريبا، بل ويصلح أن يكون هتافا في تظاهرة جماهيرية، غير أنها ـ أي المواقع الإلكترونية ـ قد أخذت على محمل آخر هذا الشعار، إذ أن "جمهورية النبيذ" (Rep blic of Wine) هي الرواية الأكثر شهرة من بين أعمال مو يان الروائية، وأيضا لديه رواية أخرى تحمل العنوان: "الهوس"، أو "المسّ"، الذي قال إنه قد كتبها في شهر واحد فقط، خلال مؤتمره الصحفي ذاك، غير أن هذه الرواية لها أهمية خاصة في منجز مو يان الروائي، تبعا لما نشر عنه بعد الفوز، ثم هناك رواية أخرى تحمل العنوان: "تغيير"، وقد جرت ترجمتها إلى لغات حيّة في العام الراهن، وتناولها نقّاد آسيويون كثر.

الطفل الذي انسحب من المدرسة في سن الثانية عشرة ليطالع في مطحنة الذرة

وفي سيرة الرجل أنه ولد في عائلة قروية صينية بلا أي امتياز عام 1955، وقد انسحب من المدرسة في سنّ الثانية عشرة، وذلك خلال الثورة الثقافية للعمل في مصنع إنتاج النفط، ثم بدأ المطالعة نائيا بنفسه، ليلا، إلى مطحنة الذرة الخاصة ببيت العائلة، وقارئا مستعينا ببصيص من الضوء الصادر عن مصباح يوقَدُ بالكيروسين، بوصف ذلك ردّ فعل الطفل الذي كانه، واحتجاجا على إخراجه من المدرسة، فهو لا يريد العمل في الحقل نهارا، بحسب ما قال في المؤتمر ذاته.

وقد أشار أيضا إلى أنه لم تكن في قريته سوى بضعة كتب متاحة للقراءة، ما اضطره للجوء إلى كل الوسائل للعثور على الكتب لقراءتها، وعندما انتهى من قراءة الكتب المتوفرة في قريته والقرى المجاورة، حَسِبَ أنه أكثر الأشخاص حيازة للمعرفة في العالم.

انضم إلى جيش التحرير الشعبي في سن العشرين، وبدأ الكتابة عام 1981، بينما كان يمارس الخدمة العسكرية، وبعد ثلاث سنوات، حصل على وظيفة مدرس في قسم الأدب في أكاديمية الجيش الثقافية، وتتميز أعمال موه يان بالنقد الاجتماعي، وهو متأثر بقوة بأفكار لوسون السياسية، وبواقعية غابرييل غارسيا ماركيز السحرية، وغالبا ما يستخدم صور مبهرة ومعقدة، وكثيرا ما تتسم بالعنف بيانيا، وتدور معظم قصصه في بلدة مولده، وقد تم اقتباس الكثير من أعماله في السينما كـ "أوقات سعيدة"، وروايته الشهيرة "الفجلة الحمراء"، التي صورت الصعوبات التي لاقاها الفلاحون في السنوات الأولى من الحكم الشيوعي.

وقد نشر مو يان عشرات من القصص القصيرة والروايات باللغة الصينية، وروايته الأولى هي "هبوط المطر في ليلة الربيع"، ونشرت في عام 1981، وقد ترجمت العديد من رواياته إلى الإنجليزية من غولدبلات هوارد، أستاذ اللغات الشرق آسيوية والآداب في جامعة نوتردام، ومن أعماله "فينغرو فيتون" (1996)؛ وهي ملحمة تاريخية تصف الصين في القرن العشرين انطلاقا من قصة عائلة، وقد نال جوائز عديدة.

مو يان: "لا تتكلم"

أخيرا، فإن اسم مو يان الذي يعني: "لا تتكلم"، أو فعل الأمر: "اصمت"، والذي سيخلد اسم الرجل، ليس هو اسمه الحقيقي، إنما اسمه: "غويان مويه"، هكذا ببساطة وسخرية أيضا، وكأنه كان يدري مسبقا أنه اختار الصمت عن سابق قصد وإصرار.

وفي كلمة ألقاها في الجامعة المفتوحة في هونغ كونغ، قال مو يان إنه اختار اسمه عندما كتب روايته الأولى، "لأنه كان يعرف جيدا أنه جد صريح في كلامه، وهذا شيء غير مرحب به في الصين، لذا اختار اسما مستعارا حتى يتذكر بأن عليه ألا يتكلم كثيرا."

وقال مو يان في كلمة ألقاها في معرض فرانكفورت للكتاب عام 2009، وفقا لصحيفة "تشاينا ديلي": "يجب أن يعبر الكاتب عن النقد والسخط في الجانب المظلم من المجتمع وقبح الطبيعة البشرية، لكن يجب ألا نستخدم نمطا واحدا من التعبير"، وأضاف: "قد يرغب البعض في أن يصرخوا في الشارع، لكن يجب أن نتسامح مع أولئك الذين يختبئون في غرفهم ويستخدمون الأدب في التعبير عن آرائهم."

لكنه في الوقت نفسه رأى أن الأدب في كل العالم قد بات حقلا مهجورا ووحيدا، وليس كالسينما أو الوسائط الإعلامية الأخرى التي تحظى بجماهيرية أكثر، مع ذلك أشاد بتقرير للأكاديمية الصينية للإعلام والنشر للعام 2011، الذي أفاد بأن معدل القراءة لدى المواطن الصيني العادي يبلغ 4,2 كتابا لكل عام، متفوقا قليلا بذلك على بعض البلدان الغربية.

الفائز بجائز "نوبل" للآداب سكت عن قمع الكتّاب في الصين الماوية

هنأ لي شانغشون، أرفع مسؤول صيني مكلف بالدعاية الإعلامية، مو يان، على حصوله على جائزة نوبل للآداب، بحسب وكالة أنباء الصين الجديدة. وقال لي شانغشون، أول مسؤول صيني يدلي بتعليق بعد منح جائزة نوبل للآداب لكاتب صيني، إن "هذه الخطوة تعكس ثراء وتقدم الأدب الصيني، والتعزيز المستمر لقوة الصين وتأثيرها الدولي"، ودعا المسؤول نفسه في رسالة تهنئة "الكتاب إلى وضع الشعب في قلب اهتماماتهم، والالتصاق بالواقع والحياة والجماهير."

وقال عدد من النشطاء المدافعين عن حقوق الإنسان وكتاب آخرون، إن مو يان لا يستحق الجائزة، ونددوا به لاحتفائه بخطاب لماو تسي تونج. إذ استخدم مو يان وكتاب صينيون آخرون مقاطع من كلمات ماو في كتاب خاص بمناسبة الذكرى السنوية السبعين للخطاب، وقال تنغ بي ياو، المحامي البارز في الدفاع عن حقوق الإنسان قبل الجائزة: "على الصعيد السياسي كان يغني اللحن نفسه مع نظام غير ديمقراطي"، وأضاف: "أعتقد أن فوزه بجائزة نوبل في الأدب غير مناسب."

وتابع: "بصفته كاتبا مؤثرا، لم يستخدم تأثيره للدفاع عن المثقفين والسجناء السياسيين - بدلا من ذلك كان يروج لمصالح الحكومة من خلال كتابة الخطاب."

وقال مو يان في مقابلة مع تشاينا ديلي: "أعتقد أن الكتاب يكتبون بوازع من ضمائرهم.. يكتبون لقرائهم الحقيقيين.. لأرواحهم"، وأضاف: "لا أحد يكتب من أجل الفوز بجوائز."

من أعماله: "الفجلة الحمراء" (نشرت لأول مرة عام 1987 في الصين، وفي عام 1993 باللغة الإنجليزية)، و"أغنيات الثوم" (نشرت لأول مرة باللغة الإنجليزية عام 1995)، و"انفجارات وقصص أخرى،" ومجموعة من القصص القصيرة، و"جمهورية النبيذ" (رواية) (نشرت لأول مرة عام 1992 في الصين، وعام 2000 باللغة الإنجليزية)، و"شي فو: سوف تفعل أي شيء من أجل ضحكة"، ومجموعة من القصص القصيرة (نشرت لأول مرة عام 2002 باللغة الإنجليزية).

أسماء الفائزية في 15 عاما

في ما يلي أسماء الفائزين في السنوات الخمس عشرة الأخيرة بجائزة نوبل للآداب التي منحتها الاأكاديمية السويدية للكاتب الصيني مو يان:

2012: موه يان (الصين).

2011: توماس ترانسترومر (السويد).

2010: ماريو فارغاس يوسا (البيرو).

2009: هيرتا مولر (ألمانيا).

2008: جان ماري غوستاف لو كليزيو (فرنسا).

2007: دوريس ليسينغ (بريطانيا).

2006: اورهان باموك (تركيا).

2005: هارولد بنتر (بريطانيا).

2004: الفريدي يلينيك (النمسا).

2003: جون ماكسويل كوتزي (جنوب أفريقيا).

2002: ايمري كرتيس (المجر).

2001: في.اس. نايبول (بريطانيا).

2000: غاو سينجيان (فرنسا).

1999 غوتنر غراس (ألمانيا).

1998: جوزيه ساراماغو.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018