قبل ستين عاما/ تركي عامر

قبل ستين عاما/ تركي عامر

قَبْلَ سِتِّينَ عَامًا أَتَيْتْ.

لَسْتُ أَعْرِفُ كَيْفَ؟. لِمَاذَا؟.

وَلَكِنْ إِلَيَّ اْنَتَهْيْتْ.

أَهْيَ سِتُّونَ؟. تَبًّا!.

كَبُرْتُ سَرِيعًا

كَكُلِّ الْحِكَايَاتِ. عِلْمًا

غَرَفْتُ. وَحُلْمًا

عَرْفْتُ. قَرَأْتُ كَثِيرًا.

كَتَبْتُ أَقَلَّ. وَمَا

كُنْتُ يَوْمًا نَوَيْتْ،

أَنْ أَكُونَ كَمَا كُنْتُنِي

شَاعِرًا رَاحَ يَمْضِي

وَرَاءَ الْقَصَائِدِ حَيًّا

وَمَيْتْ.

حَافِيًا كُنْتُنِي.

وعَلَى سَطْرِ جَمْرٍ

مَشَيْتْ.

كُنْتُ يَوْمًا

تَعَلَّمْتُ أَنَّ الْحَيَاةَ شَهِيقٌ

عَمِيقٌ. شَرِقْتُ بِرِيقِي.

أَفَقْتُ سَرِيعًا.

عَشِقْتُ الْحَيَاةَ نَهَارًا

وَلَيْلًا.

شَمَمْتُ هَوَاءً نَظِيفًا

وَرَاءَ الْبِحَارِ. وَعَاقَرْتُ حِبْرًا

وَحُبًّا. وَخُبْزًا حَلَالًا

أَكَلْتُ وَزَيْتْ.

يَا إِلَهِي،

كَبُرْتُ سَرِيعًا.

تَزَوَّجْتُ. بَيْتًا صَغِيرًا

بَنَيْتْ.

عِشْتُ أَكْثَرَ مِمَّا

أَرَدْتُ. كَفَانِي،

كَفَانِي!

فَحَسْبِيَ أَنِّي

تَرْكْتُ وَرَائِي

مِنَ الشِّعْرِ بَيْتًا

يُعَمِّرُ بَيْتْ.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018