إطلاق ترجمة كتاب نبيل عناني: فلسطين، الأرض والناس

إطلاق ترجمة كتاب نبيل عناني: فلسطين، الأرض والناس
فلسطين الأرض والناس (فيسبوك)

أطلق المتحف الفلسطيني النسخة الإنجليزية من كتاب نبيل عناني: فلسطين، الأرض والناس (Nabil Anani: Palestine, Land & People) الصادر عن دار الساقي (آب 2018)، اليوم الأحد.

وقال البيان الذي أصدره المتحف الفلسطيني أن "الكتاب واحدًا من أهم الدراسات الشمولية عن أعمال الفنان نبيل عناني، والتي توثق لمرحلة هامة في تاريخ الفن التشكيلي الفلسطيني، كما توثق أعمالاً فنية فُقدت منذ سنوات طويلة في فلسطين وخارجها لأسباب عديدة".

وأضاف البيان أن "عناني يعدّ واحدًا من أبرز الفنانين الفلسطينيين، إذ ابتكر على مدى العقود الخمس الماضية ممارسات وأعمالًا فنية مميّزة، متصدّرًا الريادة في استخدام مواد من البيئة المحلية مثل الجلد والحنّاء والأصباغ الطبيعية وعجين الأوراق المعاد تدويرها والخشب والخرز والنحاس. وتزامن تطوّره الفني مع مجريات الأحداث الرئيسية التي شهدتها فلسطين، حيث تعكس أعماله التجربة الفلسطينية المُعاشة، وتشكّل استجابة لقضايا المنفى والتهجير والصراع والذاكرة والفقدان".

وقال البيان تعليقا على الكتاب الذي حرّره سليمان مليحات ومارتن مولوي، إنه يحتوي على "ما يزيد عن 150 عملًا من أعمال عناني، إلى جانب مساهمات كتابية من الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي ومجموعة من مؤرّخي الفن وموثّقيه في الشرق الأوسط، مثل رنا عناني ولارا الخالدي ود. بشير مخول ود. ندى شبوط وحسني الخطيب شحادة ود. تينا شيرول".

وصرّح الفنان نبيل عناني، إن إطلاق هذا الكتاب هو بمثابة حُلم راوده منذ سنوات، لتوثيق مسيرته الفنية على مدار 50 عامًا الماضية، وهو انعكاس لتاريخ الحركة الفنية الفلسطينية وبداياتها.

وعبّرت رئيسة مجلس إدارة المتحف الفلسطيني زينة جردانه "عن فخرها بمساهمة المتحف في دعم إنتاج وإطلاق هذا الكتاب، مؤكدة على دور المتحف في مساندة ودعم الحركة الفنية والثقافية الفلسطينية، وتوثيق إنتاجاتها، وهو الكتاب الثاني الذي يدعم المتحف الفلسطيني إنتاجه، بعد كتاب الفنان الراحل سمير سلامة".

من الجدير بالذكر أن هذا الكتاب أنتج بدعم من: الصندوق العربي للثقافة والفنون- آفاق والمتحف الفلسطيني ومؤسسة عبد المحسن القطان والصندوق الثقافي الفلسطيني ومجموعة الاتصالات الفلسطينية. ويتوفر للبيع في دكان هدايا المتحف الفلسطيني.

والمتحف الفلسطيني كما عرّف عن نفسه في البيان "هو مؤسسة ثقافية مستقلة، مكرسة لتعزيز ثقافة فلسطينية منفتحة وحيوية على المستويين المحلي والدولي، يقدم المتحف ويساهم في إنتاج روايات عن تاريخ فلسطين وثقافتها ومجتمعها، كما يوفر بيئة حاضنة للمشاريع الإبداعية والبرامج التعليمية والأبحاث المبتكرة، وهو أحد أهم المشاريع الثقافية المعاصرة في فلسطين، وأحد أهم مشاريع مؤسسة التعاون، وهي مؤسسة أهلية غير ربحية، تعمل في مجال التنمية وتقديم المساعدات الإنسانية للفلسطينيين في فلسطين ولبنان. وتحتفي هذه السنة بـ 35 عامًا من العطاء المتواصل والعمل الإنساني والتنموي".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص