فضيحة سبيسي تكلف شركة "نتفلكس" 39 مليون دولار

فضيحة سبيسي تكلف شركة "نتفلكس" 39 مليون دولار

أعلنت شركة "نتفليكس" المختصة بخدمات البث عبر الإنترنت، أمس الإثنين، إنها خسرت حوالي 39 مليون دولار، بعد فضيحة الممثل كيفن سبيسي، مما أدى بالشركة إلى وقف مشاريع يعمل بها الممثل المتهم.

وقالت نتفليكس إن المبلغ، الذي كشفت عنه الشركة في تقرير أرباح الربع الأخير من العام، يتعلق "بمحتوى غير معلن قررنا عدم المضي في تنفيذه".

وحقق سبيسي، نجاحا كبيرا في السينما والتلفزيون والمسرح، وواحد من ضمن عدد كبير من الأسماء البارزة في قطاع الترفيه واجهوا مزاعم بسوء السلوك الجنسي، بعد اتهامات لاحقت المنتج السينمائي هارفي واينستين.

والمبلغ الذي تكبدته نتفلكس من أوائل مؤشرات الخسارة المالية التي تلحق بشركة تصوير أو إنتاج إثر مزاعم سوء السلوك الجنسي المتعلقة بأحد الأفراد. وقال المصدر المطلع إن المبلغ يتصل بمشروعات يشارك بها سبيسي.

وفي بث عقب إعلان نتائج الأرباح قال المدير المالي لشركة "نتفليكس" ديفيد ويلز، إنه على الرغم من أن الخسائر تحدث دائما ”إلا أننا لم نتكبد خسارة بمثل هذا الحجم من قبل“.

وقالت نتفليكس في كانون الأول/ديسمبر إن الموسم الأخير من مسلسل (هاوس أوف كاردز) الذي كان سبيسي يقوم بدور البطولة به، سيركز على شخصية روبن رايت كأول رئيسة للولايات المتحدة.

وأعلنت الشركة أمس أن هناك 8.33 مليون مشترك جدد في خدمات البث خلال الربع الأخير من العام الماضي بزيادة بواقع مليوني مشترك عن توقعات المحللين، مما دفع سهم الشركة للصعود بأكثر من سبعة بالمئة بعد بدء التداول.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018