* محاميد: الحملة جعلت د.بشارة جنرالاً عسكرياً ومقرات التجمع ثكنات..

* محاميد: الحملة جعلت د.بشارة جنرالاً عسكرياً ومقرات التجمع ثكنات..

أكد النائب السابق هاشم محاميد في بيان صادر عن التحالف الوطني التقدمي وقوفه إلى جانب د.عزمي بشارة والتجمع الوطني الديمقراطي في وجه هذه الحملة السلطوية المسعورة التي جعلت منه جنرالاً عسكرياً ومن مقرات التجمع ثكنات عسكرية!

وجاء في البيان، الذي وصل موقع عــ48ـرب، أن د.بشارة يتعرض لحملة مخابراتية مسعورة من بث السموم والإتهامات وقلب الحقائق والمعطيات المشبوهة، والتي يوظف فيها معظم وسائل الإعلام في إسرائيل، والتي جعلت من عزمي بشارة جنرالاً عسكرياً ومن التجمع ومقراته ثكنات عسكرية.

وتابع البيان أن الحملة المسعورة وصلت إلى حد و"كأن عزمي بشاره هو السبب في فشل الحملة العسكرية العدوانية على لبنان وحزب الله، وبالتالي سبباً في نتائجها وإسقاطاتها وعن إنهيار أجهزة الدولة المختلفة وعلى رأسها الحكومة برئاسة إيهود أولمرت نتيجة لتقرير لجنة فيننوغراد".

وجاء في البيان "إننا في التحالف الوطني لعلى يقين من أن هذه الحملة المسعورة المدبرة لن تخيف شعبنا والوطنيين والشرفاء".

وأكد النائب السابق محاميد على أنه في الوقت الذي يعلن وقوفه إلى جانب د.بشارة والتجمع، فإن "التحالف الوطني التقدمي يثق بوعي د.بشارة وحبه لوطنه وبلاده وأهله. فلا يسعنا الا أن نقر أن عودته الى البلاد هي مسألة توقيت، وهو أدرى بإتخاذ القرار المناسب لذلك في الوقت المناسب، دونما حاجة الى مناشدات عاطفية قد تكون صادقة الا أنها لا تأخذ في الإعتبار حيثيات القضية وأبعادها".

تجدر الإشارة إلى أن التحالف الوطني التقدمي والتجمع الوطني الديمقراطي لمنطقة المثلث الشمالي ينظمان إجتماعاً شعبياً إحتجاجاً على الحملة ضد الدكتور عزمي بشارة والحركة الوطنية والجماهير العربية، وذلك في مدينة ام الفحم يوم السبت 12.05.2007.

ويأتي هذا الإجتماع بمبادرة التحالف في إطار التصدي لحملات الملاحقة السياسية للقيادات السياسية الوطنية والسياسات العدائية والعنصرية ضد العرب، وأيضا في إطار إستنهاض المواطنين العرب للدفاع عن وجودها وهويتها وموقفها الوطني.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018