* رابطة الجالية الفلسطينية في بريطانيا تتضامن مع د.عزمي بشارة

* رابطة الجالية الفلسطينية في بريطانيا تتضامن مع د.عزمي بشارة

في اجتماع لمجلس أمناء رابطة الجالية الفلسطينية في بريطانيا، تقرر إرسال رسالة تضامن مع د.عزمي بشارة في وجه حملة الأجهزة الأمنية والسياسية الإسرائيلية التي تستهدفه كمفكر وكمناضل.

وكان قد اجتمع في لندن مجلس أمناء رابطة الجالية الفلسطينية في المملكة المتحدة برئاسة السفير الفلسطيني الدكتور مانويل حساسيان وحضور أعضاء المجلس القاضي يوجين قطران والسادة محمد مرار ورجب شملخ والدكتورة غادة الكرمي، واتخذ الاجتماع المنعقد بتاريخ 23 نيسان عددا من القرارات التي من شانها تنشيط وتفعيل الجالية الفلسطينية اجتماعيا وثقافيا، وتم تكليف القاضي يوجين قطران رئاسة لجنة تحضيرية تعد الجالية الفلسطينية لعقد مؤتمرها العام الذي تأخر لظروف موضوعية وذاتية.

هذا وعقدت اللجنة التحضيرية اجتماعها الأول برئاسة القاضي قطران، ونوهت بالشكر والتقدير لأبناء الجالية الفلسطينية الذين نشطوا في الميادين المختلفة الثقافية والمهنية والعلمية، وحافظوا على فعالية وحضور قضية الشعب الفلسطيني وصورته الحضارية في كافة المحافل البريطانية رغم غياب الأطر الجامعة والموحدة.

كما توجهت بالتقدير لأعضاء اللجنة الإدارية السابقة للجالية برئاسة السيد رجب شملخ لما بذلوه من جهد في الحفاظ على التواصل والنشاط مع المؤسسات المساندة للقضية الفلسطينية، كما نوهت بالتقدير لزيارة فاروق قدومي رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى المملكة المتحدة، ولقائه المثمر مع مجلس أمناء رابطة الجالية واللقاءات التي عقدها مع الفلسطينيين وأصدقاء شعبنا في هذه البلاد.

وقد اتخذ الاجتماع عددا من القرارات:

1- تكليف السيد سعيد شحادة بمهمة قائم بأعمال رئيس اللجنة التحضيرية، توزيع المهام الإدارية على الأخوة ماهر عثمان، ود.كمال حواش، ومحمد مشارقة، على أن يستكمل قوام اللجنة التحضيرية في وقت لاحق بما يؤمن النجاح في تنفيذ المهمة الملقاة على عاتقها.

2- البدء في التحضيرات من اجل عقد المؤتمر العام للجالية الفلسطينية في اقرب فرصة ممكنة.

3- البدء بتكون قاعدة بيانات عن أبناء وبنات الجالية وعناوينهم، وكذا تفعيل الموقع الالكتروني الخاص برابطة الجالية لغرض التواصل والتفاعل مع كل النشاطات والفعاليات التي تعيد الروابط واللحمة بين أبناء الأقلية الفلسطينية في بريطانيا.

4- دعوة كل الجمعيات الفلسطينية والبريطانية المساندة لقضيتنا للقاء بهدف تنسيق الجهود والدعم المتبادل لما فيه خير جاليتنا وقضيتنا.

5- توجيه رسالة تضامن ومؤازرة للمناضل الدكتور عزمي بشارة رئيس التجمع الوطني الديمقراطي في مواجهة حملة التشويه والابتزاز التي بقوم بها الأجهزة السياسية والأمنية في إسرائيل وتستهدفه كمفكر ومناضل من أجل الحقوق المدنية للجماهير العربية في إسرائيل.

6- إقامة حفل تأبين خاص بفقيد شعبنا وجاليتنا الفلسطينية المناضل جميل حباس عرفانا لخدماته غير المحدودة تجاه أبناء شعبه في الوطن والشتات.

7- كما أكد الاجتماع على أن الجالية الفلسطينية في المملكة المتحدة تتمسك بدورها الوحدوي الجامع وتبارك كل الخطوات التي من شانها تعزيز الوحدة الوطنية من اجل الوصول بالشعب الفلسطيني إلى تحقيق أهدافه الثابتة في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، كما أعرب الاجتماع عن تأييده لإيجاد مرجعية موحدة للأوروبيين من أصل فلسطيني من اجل تشكيل قوة ضغط للحفاظ على مصالحهم كأقلية اثنية ثقافية في بلدانهم وفي الاتحاد الأوروبي، وللحفاظ على مصالحهم الوطنية وحشد الدعم لقضيتهم العادلة.