* رسالة تضامن من أهالي بلدة ترشيحا في لبنان مع د. بشارة

* رسالة تضامن من أهالي بلدة ترشيحا في لبنان مع د. بشارة

بعث أهالي بلدة ترشيحا اللاجئين في لبنان إلى موقع عــ48ـرب برسالة تضامن مع د.عزمي بشارة. وقد ارتأينا أن ننشر الرسالة كاملة بنصها الحرفي..المناضل الوطني الدكتور عزمي بشارة

من قلب المعاناة واللجوء والحرمان، من اللاجئين المحرومين من أرضهم إلى المدافعين عن أرضهم، من ألم النكبة والحنين للعودة إلى المناضلين من أجل العودة، من مخيم برج البراجنة ومخيمات الشعب الفلسطيني في لبنان وباسم عائلات بلدة ترشيحا بشبابها وشيوخها وأطفالها ونسائها نتوجه إليكم من القلب وللقلب نشم من خلالكم عطر الليمون ورائحة الأرض الذكية..

نتوجه إليكم ومن خلالكم لأبناء شعبنا في المثلث والنقب والجليل لكل قرية ومدينة فلسطينية نتوجه برسالة محبة وتقدير، لنعلنها بصوت عال ومدوٍ إننا نقف إلى جانبكم في معركتكم ضد سلطات الاحتلال التي تخشى حتى الكلمة، ويزعجها هذا الصوت الصادق، فتحاول إسكاته عبر مسرحية المحاكمة التي نرى فيها محاكمة لكل فلسطيني وعربي حر أينما تواجد.

وكما أعلنتها بشموخ وعزيمة استقلت من الكنيست وأنك ستمضي في معركتك وستفرض قواعد اللعبة. كم هو هذا الموقف كبير تؤكد من خلاله أنك سنديانة جذورها في الأرض راسخة وعميقة، أما هم فأوراق صفراء سوف تتساقط حتماً..

لقد أثلجت صدورنا بزيارتكم لمخيمنا ولرابطة أبناء ترشيحا ولقائكم معنا ومع أهالي المخيم، وكم كان حديثك دافئاً مليئاً بالانتماء للأرض، وكم هي معركتك قاسية بوجه هذا العدو الذي يواصل حقده بتهويد الأرض وطمس الهوية، وكم يشكل نضالكم عقبة أمام مخططاته ..

ونتأكد اليوم من خلال الاتهامات الموجه إليكم تضايق هذا المحتل الغاصب بكشفك ديمقراطيته الزائفة، هذه الديمقراطية التي تريد الآخرين عبيداً وخاضعين لسياسته ولكن الكبير والكبار لا يموتون ولا ينحنون.

أنت الرمز للحركة الفلسطينية العربية في أراضي إلـ 48 التي عززت وتعزز الشخصية والهوية الفلسطينية العربية وتساهم بالملموس بالدفاع عن القضايا الوطنية والقومية وحق شعبنا على أرضه...

وقفت بصلابة وعناد نصيراً للانتفاضة انتفاضة الحرية والاستقلال.. وتقف إلى جانب لبنان الحبيب ومقاومته الباسلة.. وإلى جانب المقاومة العراقية وكل قضايا التحرر العربي والعالمي..

إن استهداف النائب عزمي بشارة إنما يأتي في سياق استهداف الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده، كونه يمثل صوت الوطنية الفلسطينية والمدافع عن الهوية القومية للشعب الفلسطيني في مواجهة سياسية التبديد والاقتلاع، وهو المعبر الصادق عن الديمقراطية الحقيقية في مواجهة الديمقراطية الزائفة وسياسية التمييز العنصري الإسرائيلية، ديمقراطية المجازر في قانا وجنين، وهو المقاوم الدائم لأسرلة الشعب الفلسطيني وتهويد الأرض فشكل جداراً في مواجهة جدار الفصل والاستيطان.

النائب عزمي بشارة عنوان الصمود والمقاومة والانتفاضة لشعب فلسطين حتى انتزاع حق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس.

إن خطوة إسرائيل هذه تجاه النائب عزمي بشارة، إنما هي محاولة للهروب إلى الأمام، واختبار مكشوف لسياسة ترانسفير سياسي تمهيداً لترانسفير ديمغرافي، ولكنها ستفشل بفعل تمسك شعبنا بأرضه وهويته وحقوقه وفعل مقاومته.


الأخ العزيز المناضل الدكتور عزمي

معركتكم هي معركتنا ومحاكمتكم هي محاكمة لكل واحد منا ولكل وطني على أرض المعمورة، فنحن معك دوماً وسنبقى خلفك من أجل الانتصار في معركتكم.. وهذه الرسالة عربون وفاء وتقدير، وسنبذل كل جهد من أجل أن تبقى قضيتك قضية كل فلسطين وسنقوم بتنظيم كل أشكال الدعم والتضامن معك.

وأخيراً نفخر بك ابناً باراً لبلده ترشيحا ونعتز بك فلسطينياً عربياً مناضلاً من أجل تحقيق أهداف شعبنا في الحرية والاستقلال.
أهالي بلدة ترشيحا
- في لبنان -