"الشائعات عن بشارة هدفها التمويه لإلحاق الأذى به فعلاً"

"الشائعات عن بشارة هدفها التمويه لإلحاق الأذى به فعلاً"
د. عزمي بشارة

بعد نشر شائعات مفادها بأن الدكتور عزمي بشارة تعرّض لمحاولة اغتيال أمس الجمعة، نشر أدمن الصفحة الرسمية للدكتور بشارة على موقع التواصل الاجتماعي 'فيسبوك'، اليوم السبت، تحت عنوان 'ليس مجرّد تنويه'، وبالإضافة إلى تكذيب هذه الشائعات، تحذيرًا من أن تكون ثمة 'أجهزة أمنية إسرائيلية أو عربية، تقوم بتمويه لإلحاق الأذى فعلًا بالدكتور بشارة، والتحضير لاتهام أطراف أخرى موهومة وغير موجودة فعلًا'.

وكتب أدمن الصفحة قائلًا إنه 'تكرّر مؤخرًا نشر شائعات وافتراءات مصادرها مجهولة، وبالتالي مشبوهة، عن إلحاق أذى بالدكتور عزمي بشارة، مرة كأنه خطف، ومرة أخرى كأنه تعرض لمحاولة اغتيال'.

وأضاف أن 'الشائعات في الحالتين مجرد أكاذيب لا أساس لها، وقد امتنعنا عن تكذيبها لسخافتها، (وكذلك تكذيب افتراءات أخرى لا تقل سخافة نشرتها بعض الصحف المحسوبة على أجهزة أمنية) ولكن تكرارها والإصرار عليها، تعني شيئًا واحدًا وهو أنه ثمة أجهزة أمنية (إسرائيلية أو عربية أو كليهما) تقوم بعملية تمويه لإلحاق الأذى به فعلا، والتحضير لاتهام أطراف أخرى موهومة وغير موجودة ومختلقة، لإبعاد التهمة عن فاعل حقيقي قد يخطر بباله الإقدام على أمر كهذا'.

وتابع أن 'الدكتور عزمي بشارة كاتب ومفكر عربي معروف منذ أن كان في فلسطين وحتى الآن، كتاباته الفكرية والبحثية المتخصصة مشهورة، وكذلك كتاباته كمثقف معروف حول الشأن العام ومواقفه منه، والأطراف المتضررة من أفكاره وكتاباته وانتشارها معروفة أيضا، ولا توجد أسرار هنا، فالقصة واضحة'. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018