عزمي بشارة../ د.عبد المجيد سويلم

عزمي بشارة../ د.عبد المجيد سويلم

يتعرض المناضل والمفكر الفلسطيني د.عزمي بشارة لحملة موتورة ومسعورة معروفة خلفياتها ومعروف سياقها وأهدافها وهو الأدرى بأبعادها وهو الأقدر منا جميعا على مواجهتها.

وعزمي بشار ة ليس رمزا من رموز الإبداع الفكري والسياسي في المنطقة فقط، بل هو قبل كل شيء قائد وطني كبير وعالم سياسي متميز ومناضل صلب ومثابر وحالة كفاحية وفكرية يتمنى أعداؤه قبل أصدقائه لو أن لديهم نصف ما لديه.

عزمي بشارة الوريث الأكبر والأجدر لتقاليد المواجهة الطويلة مع المشروع العنصري، والابن البار للحركة الوطنية الفلسطينية التي نشأت ونمت وتطورت على مدى عقود من المجابهة الشجاعة.

عزمي بشارة واحد من قادة الأمة وأفذاذها ومن رجالات الفكر والثقافة والنهضة والتنوير ورموز المجابهة الحضارية بين مشروع التحرر القومي وبين قوى الاستعمار والهيمنة والتسلط الخارجي لبلادنا وبلادنا وكل بلاد الناس أجمعين.

عزمي بشارة رجل من العيار الثقيل، ومثقف يجسد معنى الالتصاق والانصهار والتماهي مع هموم الناس وأحلامهم وقضاياهم.

عزمي بشارة عنوان للكرامة ومنارة للتوهج القومي ونبراسا للتوحد الإنساني بين قضايا التحرر وقضايا الحرية.

عزمي بشارة ومنذ أن شق طريق المستقلة وهو يجدد عزم الجماهير العربية هناك، ويطرح أمامها في كل مرحلة حساسة طريق المواجهة وأساليب النزال، ويحصن شعبه عند كل منعطف كبير بكل مقومات المناعة والشجاعة.

عزمي بشارة مثال حي وساطع على قدرة الطلائع الوطنية على إدارة دفة الصراع في ظروف المستحيل وفي مناخ الغطرسة والقوة والعنصرية، وفي شروط القهر القومي وسياسات التطهير والتهجير ومحاصرة الأرض والهواء.

عزمي بشارة صاحب القدرات الخلابة في تحويل السياسات المعادية للجماهير العربية إلى مأزق متجدد وصاحب نظرية الهجوم الدائم وحصار خصومه وأعدائه وتفجير أوكارهم حتى قبل أن يخرجوا منها.

عزمي بشارة معلم في دروس " الهيمنة الثقافية " وفنان محترف في أساليب السياسة وأبجديتها الوطنية والأخلاقية، ورائد من رواد المعرفة الدقيقة بصهيونية السلوك والسياسة الإسرائيلية.

عزمي بشارة يغضب كالأطفال ويحلم كالصِّبية ويفكر كالجد ويفحص الواقع بمنظار علماء الهندسة الوراثية.
عزمي بشارة يعدنا دائما بالعزيمة ويباغتنا بالدهشة وهو أول من يصحو عندما يصيبنا الدوار، وآخر من ينام حين نستكين للراحة على بعض حرير الواقع.

ولكي نحمي عزمي بشارة وندافع عن مكانته بيننا وعن دوره في مواجهتهم علينا أن نصغي وعلينا أن نعرف أن قضية عزمي بشارة هي ما يقوله وما يدعو له وما يحذر منه وما يلفت الانتباه إليه.

عزمي بشارة هو رأس الحربة في الصراع على مفاهيم الأسرلة ودولة اليهود والحقوق القومية، لذلك الجزء الغالي والأصيل في شعبنا هناك.

سلام لك وسلام عليك وليحمك الرب وآلة الفلسطينيين القديمة من شرهم وغدرهم ونواياهم ومن أعين الحاسدين والشامتين.
نحوط عليك ونقرأ لك الأدعية ولا نخجل من تلاوة التعاويذ...

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018