* لقاء د. عزمي بشارة مع إذاعة الشمس الخميس (26/04/2007)

* لقاء د. عزمي بشارة مع إذاعة الشمس الخميس (26/04/2007)




لقاء مع عزمي بشارة في إذاعة الشمس


































...للاستماع عن طريق الريل بليير أنقر هنا






في حديثه مع إذاعة الشمس، قال د.عزمي بشارة إن من يتهمه بـ"تهم خطيرة"، وهي خطيرة بنظرهم فقط، هم المتهمون بتهم خطيرة.. فهم من قتل الأطفال في لبنان، وهم من قصف وهم من قتل وهم من تجب محاكمتهم.. بدلاً من محاكمة أصحاب الكلمة والموقف والثقافة ومن يكتب ويتضامن ويناقش..

وتناول في حديثه ما يسمى بـ"الاتصال بوكيل/عميل أجنبي"، وقال إنها مطاطة، ويكفي أن يعلن عن شخص ما كعميل أجنبي لإدانة من يقوم بالاتصال به.

ورداً على سؤال حول موعد عودته إلى البلاد، قال سنرى كيف تتطور الأمور، فلكل زمان دولة ورجال. وأشار إلى أنه سوف يقل في المرحلة القادمة من المقابلات الإعلامية حتى لا تصبح روتينية مثل التحريض.

وقال: "يريدون وضع خطوط حمراء لما هو متاح وما هو غير متاح.. ودون أن يدروا هم يحولون قضية عرب الداخل إلى قضية ديمقراطية على مستوى عالمي".

كما أشار إلى أن التكتيك المتبع الآن هو تحديد النشاط السياسي للفلسطينيين في الداخل ووضع خطوط حمراء لما هو متاح ما هو غير متاح، وتخويف العرب والقوى الديمقراطية في العالم، وإعادة صياغة الحدود في العمل السياسي العربي. وأنهم استهدفوا في هذه المرة د.بشارة، ولذلك فإن الخوف هو نجاحهم، وأن التضامن يمنع من الاستمرار في هذا المخطط، ويجب ألا ينجح هذا النوع من الإرهاب والتخويف.

كما تطرق إلى تضامن القيادات العربية في الداخل، مشيراً إلى أن بعضهم قد تضامن، وأن بعضهم طلب الحديث معه بشكل مباشر، إلا أنه أكد على ضرورة تجاوز التردد في التضامن، واتخاذ موقف عربي وطني، بعيداً عن الخلافات السياسية والحزبية، لأن المعركة مشتركة والمصير مشترك والنضال مشترك.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018