تشيلسي يحسم موقعته اللندنية مع أرسنال

تشيلسي يحسم موقعته اللندنية مع أرسنال

أكد تشلسي مجددا جهوزيته للمنافسة على اللقب بعدما حسم مواجهته مع ضيفه وجاره اللدود أرسنال 2-0 الأحد على ملعب "ستامفورد بريدج" في المرحلة السابعة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وحافظ فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو على سجله الخالي من الهزائم في 10 مباريات خاضها في جميع المسابقات هذا الموسم وحقق فوزه السادس في الدوري من أصل سبع مباريات كما أكد تفوقه على جاره اللندني الذي لم يذق طعم الفوز على ال"بلوز" منذ 29 تشرين الأول (أكتوبر) 2011 (3-5 في ستامفورد بريدج)، والحق به الهزيمة الاولى للموسم.

ورفع تشلسي الذي لم يخسر أيا من المباريات الـ12 التي خاضها ضد أرسنال بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو، رصيده إلى 19 نقطة في الصدارة بفارق 5 نقاط عن مانشستر سيتي الثاني وبطل الموسم الماضي، فيما تجمد رصيد فريق المدرب الفرنسي أرسين فينغر عند 10 نقاط وتراجع إلى المركز السابع.

ويدين تشلسي بهذا الفوز الغالي إلى البلجيكي إدين هازار والإسباني دييغو كوستا اللذين سجلا هدفي اللقاء الذي جاءت بدايته سريعة حيث كاد التشيلي اليكسيس سانشيس أن يفاجىء الحارس البلجيكي تيبو كورتوا ويضع أرسنال في المقدمة منذ الدقيقة 3 لكن الكرة التي أطلقها لاعب برشلونة الاسباني السابق من خارج المنطقة مرت قريبة جدا من القائم الأيمن.

ثم غابت الفرص دون أن تغيب الحماوة التي طالت مقاعد البدلاء إذ شهدت الدقيقة 20 تدافعا بين مدربي الفريقين ما دفع الحكم الرابع إلى التدخل بمساندة من الحكم الأساسي من أجل تجنب أي عراك بين الرجلين.

ثم تعرض تشلسي لضربة قاسية بخروج كورتوا الذي تأثر باصطدامه مع سانشيس في أوائل المباراة، تاركا مكانه للتشيكي بتر تشيك (24) الذي وجد نفسه على مقاعد الاحتياط هذا الموسم بعدما قرر مورينيو إنهاء إعارة الحارس البلجيكي إلى اتلتيكو مدريد الاسباني.

لكن هذا التغيير لم يؤثر سلبا على تشلسي إذ تمكن بعد ثوان معدودة من افتتاح التسجيل عبر ركلة جزاء نفذها هازار أثر خطأ انتزعه بنفسه من الفرنسي لوران كوسييلني اثر مجهود فردي وتوغل رائعين. وحصل أرسنال عبر جاك ويلشير على فرصة ذهبية لإدراك التعادل في الدقيقة 30 عندما وصلته الكرة عند حدود المنطقة وهو في وضع مثالي للإنفراد بتشيك لكنه أخطأ في السيطرة عليها فطالت عنه وسمحت للحارس التشيكي بالتدخل في الوقت المناسب.

وحاول أرسنال جاهدا الدخول إلى استراحة الشوطين وهو على المسافة ذاتها من جاره لكنه اصطدم بالدفاع المنظم لفريق مورينيو الذي أقفل منطقته وحاول الإنطلاق بالهجمات المرتدة التي لم تثمر عن هدف ثان.
وفي بداية الشوط الثاني كان أرسنال قريبا من الوصول إلى شباك تشيك من تسديدة بعيدة للإسباني سانتي كازورلا لكن الكرة مرت قريبة من القائم الأيسر (60).

وجاء رد تشلسي بفرصة أخطر عندما توغل هازار في الجهة اليسرى وقام بمجهود فردي مميز قبل ان يعكس الكرة التي حاول أن يقطعها الفرنسي ماتيو فلاميني لكنه كاد أن يحولها في شباكه لو لم ترتد دون قصد من يد حارسه البولندي فويسييتش تشيسني (58).

وسرعان ما عوض تشلسي هذه الفرصة بهدف رائع لكوستا الذي وصلته الكرة من تمريرة طولية مميزة جدا للاعب أرسنال السابق مواطنه سيسك فابريغاس فسيطر عليها عند حدود المنطقة ثم تقدم بها قبل ان يضعها بحنكة فوق تشينسي (78)، ليرفع مهاجم اتلتيكو مدريد السابق رصيده إلى 9 أهداف في صدارة ترتيب الهدافين.  

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص