لجنة الأخلاق بالفيفا توقف رئيس الاتحاد التايلاندي

لجنة الأخلاق بالفيفا توقف رئيس الاتحاد التايلاندي
رئيس الاتحاد التايلاندي ووراوي ماكودي (أ ف ب)

أعلنت لجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم، الاثنين، عن إيقاف رئيس الاتحاد التايلاندي، ووراوي ماكودي، عن ممارسة أي نشاط كروي محلي أو دولي لمدة 90 يوماً.

وأوضحت غرفة الحكم في لجنة الأخلاق التي يرأسها الألماني، هانس-يواكيم ايكرت، أن ماكودي قد خرق المادة 83 من قانون الأخلاق.

وشغل ماكودي عضوية اللجنة التنفيذية للفيفا لمدة 18 يوماً قبل أن يخسر مقعده أواخر نيسان/أبريل الماضي في انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد الاسيوي التي أقيمت في البحرين.

ويواجه ماكودي مزاعم عن ارتكاب مخالفات كثيرة، وكان قد أدين في تموز/يوليو الماضي من قبل محكمة تايلاندية بعملية تزوير لإعادة انتخابه رئيساً للاتحاد التايلاندي لكرة القدم.

ويأتي إيقاف ماكودي في إطار مسلسل الفضائح التي تهز الفيفا منذ أواخر أيار/مايو الماضي وأدت إلى إيقاف 7 مسؤولين حاليين وسابقين وتوجيه التهم إلى 14 آخرين بالرشوة وتبييض الأموال، ومن ثم اضطرار رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر إلى تقديم استقالته بعد أربعة أيام فقط على إعادة انتخابه لولاية خامسة على التوالي قبل أن يتم إيقافه بدوره الخميس الماضي من قبل لجنة الأخلاق لمدة 90 يوماً.

وأوقفت لجنة الأخلاق الأسبوع الماضي الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي وأبرز المرشحين لخلافة بلاتر في الانتخابات المقررة في 26 شباط/فبراير المقبل، ما لم تقرر اللجنة التنفيذية تأجيلها في اجتماعها الطارئ في 20 من الشهر الجاري برئاسة الكاميروني عيسى حياتو نائب رئيس الفيفا الذي تولى الرئاسة بالوكالة.

كما أوقفت اللجنة النائب السابق لرئيس الفيفا والمرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة الكوري الجنوبي، مونغ-جوون تشونغ، عن ممارسة أي نشاط مرتبط بكرة القدم لمدة 6 أعوام.

وعلق ماكودي على قرار إيقافه لدى سؤاله من طرف مكتب وكالة فرانس برس في تايلاند قائلاً "أنا مندهش من هذه العقوبة، لقد علمت بها للتو وأنا لست مذنباً في أي شيء".

وأضاف "لا أريد التعليق كثيراً ولكن هذه العقوبة سيئة جداً بالنسبة إلى سمعتي، سأقاتل من أجل الحصول على براءتي".

وتابع "لم أزور أي شيء، كل ما قمت به قانوني تماماً".

ويضاف اسم ماكودي إلى لائحة طويلة من الأعضاء الحاليين أو السابقين للجنة التنفيذية للفيفا الذين تم إيقافهم مدى الحياة (الأميركي تشاك بلايزر والترينيدادي جاك وورنر والقطري محمد بن همام)، أو مؤقتاً أو لبضع سنوات.

وبحسب وسائل الإعلام البريطانية فإن ماكودي كان بين 5 أشخاص محل تحقيق من لجنة الأخلاق في إطار عملية منح استضافة مونديالي 2018 و2022.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018