الأمير علي بن الحسين يشيد بضرورة عدم تأجيل الانتخابات

الأمير علي بن الحسين يشيد بضرورة عدم تأجيل الانتخابات
الأمير علي بن الحسين (أ ف ب)

قال الأمير، علي بن الحسين، المرشح لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم، الأربعاء، إن الانتخابات الطارئة على رئاسة الفيفا يجب ألا تتأخر.

وأوضح الأمير علي في بيان له اليوم "مع تفاقم أزمة الفيفا، تحتاج هذه المنظمة إلى اجتياز مرحلة القيادة المؤقتة واختيار رئيس مسؤول لها".

وأضاف "تأخير الانتخابات المقررة سيؤجل التغيير المنشود ويترتب عليه مزيد من عدم الاستقرار بالفيفا، سيقدم هذا رسالة إلى العالم بأن الدروس لم يستفاد منها وأن التعاملات السرية نفسها لا تزال مستمرة رغم أنها أضعفت الثقة في الفيفا".

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات على رئاسة الفيفا خلال الاجتماع الاستثنائي المزمع عقده للجمعية العمومية (كونجرس) للفيفا في 26 شباط/فبراير 2016 ولكن اللجنة التنفيذية للفيفا ستجتمع يوم الثلاثاء المقبل في زيوريخ ويمكن أن تقرر تأجيل الانتخابات.

وأكد الأمير علي "يجب ألا تتدخل اللجنة التنفيذية في العملية الانتخابية الدائرة والتي تشرف عليها اللجنة الانتخابية، موعد الانتخابات في 26 شباط/فبراير تحدد قبل 3 أشهر وهو إجراء يتفق مع كل متطلبات الفيفا".

وأضاف "المرشحون لديهم الكثير من الوقت، لا يجب تغيير القواعد بعد بدء اللعبة".

ويتولى الكاميروني، عيسى حياتو، النائب الأول لرئيس الفيفا مهام رئيس الفيفا بعد عقوبة الإيقاف لمدة 90 يوماً والتي فرضتها لجنة الأخلاق بالفيفا مؤخراً على السويسري جوزيف بلاتر رئيس الفيفا.

كما فرضت لجنة الأخلاق عقوبة مماثلة على كل من الفرنسي، ميشيل بلاتيني، رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) والتايلاندي، وواري ماكودي، رئيس الاتحاد التايلاندي للعبة والعضو السابق باللجنة التنفيذية للفيفا، كما فرضت عقوبة الإيقاف 6 سنوات على الكوري الجنوبي، تشونغ مونغ جون، النائب السابق لرئيس الفيفا علماً بأن بلاتيني وتشونغ كانا منافسين للأمير علي في الانتخابات على رئاسة الفيفا.

وكان الأمير علي، رئيس الاتحاد الأردني للعبة ونائب رئيس الفيفا، هو المنافس الوحيد لبلاتر على رئاسة الفيفا في الانتخابات التي أجريت في 29 أيار/مايو الماضي ولكن الانتخابات أسفرت عن فوز بلاتر بفترة خامسة على التوالي في رئاسة الفيفا.

ورغم هذا، أعلن بلاترى(79 عاماً) بعدها بأربعة أيام فقط أنه يعتزم التنحي داعياً إلى عقد اجتماع طارئ لكونجرس الفيفا من أجل اختيار من يخلفه وذلك وسط التحقيقات الجنائية التي أجرتها السلطات الأمريكية والسويسرية بشأن فضائح الفساد التي أحاطت بالفيفا وعدد من مسؤوليه السابقين والحاليين.

وجاء قرار إيقاف بلاتر وبلاتيني يوم الخميس الماضي بعد التحقيق الجنائي الذي بدأته السلطات السويسرية في 25 أيلول/سبتمبر الماضي بشأن مليوني فرنك سويسري (2.05 مليون دولار أمريكي) قدمها بلاتر إلى بلاتيني في 2011 وادعى الأخير أنها نظير عمل قام به لصالح الفيفا على مدار سنوات.

وعن الفضائح التي ضربت الفيفا ولعبة كرة القدم في الآونة الأخيرة ، طالب السويدي لينارت يوهانسون الرئيس السابق لليويفا بالكشف عن الحقائق.

وقال يوهانسون، في تصريحات نشرتها مجلة "شبورت بيلد" الألمانية الرياضية اليوم الأربعاء، "يجب أن تطرح الحقائق بوضوح على الطاولة، كيفية إدارة أهم رياضة في العالم حالياً تعد بمثابة مأساة".

وذكرت تقارير أن بلاتيني طعن على قرار إيقافه، كما يجتمع ممثلي الاتحادات الـ54 الأعضاء باليويفا غداً الخميس في مدينة نيون السويسرية لمناقشة تطورات هذه القضية.

وإذا تخلص بلاتيني من هذه المشكلة واختير رئيساً للفيفا، يرى يوهانسون أن فولفجانج نيرسباخ رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم هو القادر على خلافة بلاتيني في رئاسة اليويفا.

وقال يوهانسون "نجح (نيرسباخ) بشكل كبير مع الاتحاد الألماني، الذي ربما يكون الاتحاد الأكثر نجاحا في العالم، سيكون رجلاً ممتازاً لرئاسة اليويفا".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018