كريستيانو رونالدو يواجه تحديا جديدا

كريستيانو رونالدو يواجه تحديا جديدا
النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو (أ ف ب)

وصل البرتغالي كريستيانو رونالدو، إلى عامه الثاني والثلاثين يوم الأحد الماضي، ومع وصوله لهذا السن المتقدم فقد حقق البرتغالي كل الالقاب الممكنة مع الأندية، كما أنه حققها مع فريقين مختلفين، إضافة لتحقيقه لقب بطولة كأس أمم أوروبا مع منتخب البرتغال.

وتقول صحيفة "ماركا" الإسبانية، أن كريستيانو رونالدو يواجه تحديًا جديدًا مع وصوله لهذا السن، فالعديد من نجوم الملكي السابقين انخفض أدائهم بعد أن وصلوا لعامهم الثاني والثلاثين.

فعلى سبيل المثال، هوغو سانشيز المهاجم المكسيكي كان يملك معدل 37 هدفا في الموسم وعند وصوله إلى 32 عاما أصبح معدله 11 هدفًا فقط، أما الهولندي رود فان نيستلروي فكان يملك معدل 26.5 هدف في الموسم، وبعد وصوله إلى 32 عاما انخفض معدله إلى 5.5 هدف، أما أمانسيو فكان معدله 13 هدفا في الموسم وأصبح 6.5 هدف.

وأحد أساطير النادي الملكي وقائده الأسطوري راؤول غونزاليس كان يملك معدل تهديف وصل إلى 14 هدفا خلال الموسم الواحد، لكنه انخفض إلى 5 أهداف، وكان كريستيانو رونالدو أحد أسباب التراجع التهديفي لراؤول في آخر موسمين له في ريال مدريد.

بينما يعتبر كل من دي ستيفانو وبوشكاش من أبرز اللاعبين الذين حافظوا على مستواهم مع ريال مدريد بعد تخطيهم لحاجز الثلاثين عاما.

فالسهم الأشقر ألفريدو دي ستيفانو انخفض معدله التهديفي من 31 هدفا إلى 24 هدفا في الموسم الواحد، وقد استمر باللعب في ريال مدريد حتى وصل عامه الثامن والثلاثين.

كريستيانو رونالدو مع وصوله إلى عامه الـ 31 العام الماضي حافظ على ارتفاع مستواه وواصل تسجيله لأكثر من 50 هدفًا للموسم السادس على التوالي.

ويملك البرتغالي فرصة لمواجهة هذا التحدي، إذ يملك عقدًا مع الفريق الملكي حتى عام 2021 أي عندما يصل إلى 36 عامًا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018