المنتخب الفلسطيني يسجل قفزة جديدة بتصنيف الفيفا

المنتخب الفلسطيني يسجل قفزة جديدة بتصنيف الفيفا
لاعبو المنتخب الفلسطيني

سجل المنتخب الفلسطيني قفزة جديدة، في تصنيف الفيفا الشهري، الصادر أمس الخميس، محتلًا المركز الأفضل في تاريخه، الـ80 عالميًا، والـ11 آسيويًا، متقدمًا درجتين عن التصنيف السابق.

ودخل "الفدائي" تصنيف الفيفا منذ 1998، لكن اللحظات الأهم في تاريخ الكرة الفلسطينية، كانت عام 2002، مع انطلاق تصفيات كأس العالم 2006.

وجاء التحسن الأكبر والأهم، منذ عام 2008، عندما تولى اللواء جبريل الرجوب، رئاسة اتحاد الكرة الفلسطيني.

وسجلت فترة الرجوب استقرارا كبيرا، مع انطلاق الدوري العام، ودوري المحترفين، وعودة فلسطين للتصفيات الآسيوية، من بوابة بطولة كأس التحدي، التي توجت بلقبها، في أيار/مايو 2015، بجزر المالديف، لتصعد لكأس آسيا، للمرة الأولى (أستراليا 2015).

وعاود الفدائي الكَرة مرة ثانية، لكن من بوابة التصفيات الآسيوية المباشرة، حيث حل في المركز الثالث بمجموعته، خلف السعودية، والإمارات، جامعًا 12 نقطة.

وفرض المنتخب الفلسطيني التعادل السلبي، على السعودية، في العاصمة الأردنية عمان، وعلى الإمارات، في استاد فيصل الحسيني بالرام.

وانتقل المنتخب الفلسطيني بعد ذلك، لخوض تصفيات الملحق، المؤهل لكأس آسيا، إلى جانب سلطنة عُمان وجزر المالديف وبوتان، حيث فاز باللقاءات الخمسة التي خاضها حتى الآن، وجمع العلامة الكاملة، برصيد 15 نقطة، ليتأهل إلى نهائيات الإمارات 2019، للمرة الثانية على التوالي.

وأدت هذه الانتصارات، وآخرها الفوز على المالديف 8-1، إلى تقدم فلسطين في التصنيف العالمي.

وما زال أمام "الفدائي" لقاءً أخيرًا، في تصفيات كأس آسيا، خلال آذار/مارس القادم، أمام مضيفه العماني، لحسم صدارة المجموعة.