مارادونا يلفت الأنظار لاعبا ومُشجّعا... ماذا حدث بالضبط؟

مارادونا يلفت الأنظار لاعبا ومُشجّعا... ماذا حدث بالضبط؟
(أ ب)

لفت ماردونا، مساء أمس، الثلاثاء، أنظار الملايين من مُتتبّعي الساحرة المُستديرة حول العالم، في المباراة التي جمعت بين المنتخب الأرجنتيني، مع المنتخب النيجيري، والتي شهدت تأهل الأوّل بشقّ الأنفس.

وأثار ماردونا الكثير من الجدل بسبب عدة أفعالٍ قام بها قبل بدء المباراة وبعدها، وحتّى خلالها، إذ استهلّ دخوله إلى الملعب برقصة مع إحدى المُشجّعات.

وانتفض مارادونا أكثر من مرّة، أثناء مشاهدته المباراة، تارةً بسبب فرص خطيرة كادت تُحوَّل إلى أهدافٍ في مرمى بلده، وأُخرى بسب فرص ضائعةٍ، كان يجب ألّا تضيع.

وظهر وهو يبكي عندما كانت النتيجة تُشير إلى التعادل بهدف لكل فريق، وهي النتيجة التي كانت تعني خروج الأرجنتين من البطولة.

ووصل مارادونا لقمّة انفعالاته الفياضة التي تجاوزت كل الحدود، حينما سجّل ماركوس روخو، في آخر لحظات المباراة، هدف تقدّم الأرجنتين، الذي أتى بشقّ الأنفس، بعد سيناريو دراماتيكي كاد يُطيح بالأرجنتين من دور المجموعات.

ووجّه حركة نابية من خلال أصابعه، بسبب فرحِهِ بطريقة مجنونة بعد هدف الإنقاذ الذي سجّله ماركوس روخو قبل 4 دقائق على انتهاء الوقت الأصلي ما سمح لبلاده باللحاق بكرواتيا إلى ثمن النهائي.

ونقلت وسائل إعلام مختلفة ما مفادهُ أن كل الانفعالات التي انتابت مارادونا خلال المباراة وبعدها، لا تؤكد إلا أمرا واحدا، ألا وهو أن النجم الأرجنتيني، يعشق كرة القدم بل ويتنفّسها لاعبا ومدرّبا ومُشجّعا.

وقال مارادونا، اليوم الأربعاء، إنه بخير، بعدما بدا أنه يعاني من المرض، خلال اللحظات الأخيرة من المباراة، وكتب عبر حسابه على موقع إنستغرام، بعدما تلقَّى المساعدة للوقوف على قدميه والنهوض من مقعده، عقب اللقاء أمس الثلاثاء: "أريد أن أبلغكم أنني بخير، لم أذهب إلى المستشفى".

وأضاف مارادونا، أن طبيبا نصحه بين شوطي المباراة بالرحيل، بعدما عانى من ألم في الرقبة، وشعر أنه ربما يفقد وعيه.

وتابع:  "لكني أردت البقاء، لأن المباراة كانت تعني الفوز بكل شيء أو ضياع كل شيء. كيف يمكنني أن أغادر؟" وواصل مارادونا: "أرسل قبلة إليكم جميعا وأعتذر بسبب شعوركم بالخوف وشكرا على دعمكم. دييجو سيكون معكم لفترة أخرى".

وانتشرت صورة، عبر الإنترنت، ظهر فيها مارادونا، جالسًا على أريكة، ويبدو كما لو كان يواجه صعوبات في التنفس، في الوقت الذي يتلقى فيه العلاج من قبل بعض المسعفين، كان أحدهم يفحص ضغط الدم الخاص به.

وذكرت تقارير إعلامية أرجنتينية، أن مارادونا عانى من هبوط في ضغط الدم، خلال تواجده أمس، لمتابعة مباراة الأرجنتين ونيجيريا.